تدهور الحالة الصحية للناشطة الحقوقية الإيرانية نسرين ستوده

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
أفاد زوج المحامية والناشطة الحقوقية الإيرانية البارزة نسرين ستوده، اليوم الاثنين، بتدهور الحالة الصحية لزوجته بسبب إضرابها عن الطعام.

وأضاف رضا خندان في منشور كتبه على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أن الحالة الصحية لزوجته "تدهورت بشكل مقلق"، حيث تواصل ستوده إضرابها عن الطعام لليوم ال 35.  

ومع ذلك، لم يؤكد زوج الناشطة الإيرانية التقارير التي تشير إلى أن الحالة الصحية لستوده وصلت إلى مرحلة "مهددة للحياة".

ودخلت الناشطة الحقوقية الإيرانية في إضراب عن الطعام احتجاجًا على الظروف التي يعيشها السجناء السياسيون خلال فترة تفشي وباء فيروس كورونا.

وأوضح خندان قائلا إن زوجته لا تنوي إنهاء إضرابها عن الطعام حتى تلبية مطالبها، على الرغم من دعوات أصدقاء لها بإنهاء الإضراب.

وفي عام 2018، صدر حكم بالسجن لـ7 سنوات بحق ستوده بتهمة "الدعاية الهدامة"، بحسب وسائل إعلام إيرانية. لكن زوجها يدعي أن محكمة ثورية حكمت عليها بالسجن 33 عامًا ونصف و148 جلدة. وقد تحدثت تقارير لاحقة عن صدور حكم بالسجن لمدة 38 عاما بحق الناشطة الحقوقية.

وتنفي ستوده - 57 عاما، جميع المزاعم المثارة ضدها ، قائلة إنها تقوم فقط بحملات سلمية من أجل الدفاع عن حقوق المرأة وإلغاء عقوبة الإعدام.

وتعد ستوده وزوجها من أشهر نشطاء حقوق الإنسان في إيران، حيث تعمل بشكل أساسي كمحامية للمعارضين.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق