دهس عوني حرس بسوسة: إطار أمني يكشف للجريدة تفاصيل وخفايا العملية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
دهس عوني حرس بسوسة: إطار أمني يكشف للجريدة تفاصيل وخفايا العملية, اليوم الأحد 6 سبتمبر 2020 03:23 مساءً

دهس عوني حرس بسوسة: إطار أمني يكشف للجريدة تفاصيل وخفايا العملية

نشر في الجريدة التونسية يوم 06 - 09 - 2020

224292
علق عبد المجيد البلومي، إطار أمني متقاعد ورئيس جمعية " أمل واستشراف لمتقاعدي الأمن التونسي" على تعرض عونين تابعين لسلك الحرس الوطني صباح اليوم الأحد 6 سبتمبر 2020 إلى عملية دهس من طرف 03 إرهابيين بواسطة سيارة على مستوى مفترق أكودة القنطاوي سوسة.
وقال البلومي في تصريح لموقع الجريدة، إن
العملية التي جدت صباح اليوم تصنف كعملية إرهابية بامتياز لأنها استهدفت أمنيين ما انفكوا يصنفونهم منذ 2011 " كطواغيت "، وككل عملية إرهابية فانه يقع التخطيط والاعداد لها مسبقا وذلك بدليل أن منفذي العملية اعدوا الأسلحة البيضاء للهجوم على عوني الحرس الوطني وكان الهدف بالإضافة الى قتل الاعوان ، الاستحواذ على أسلحتهم ، وهو ما تم بالفعل.
واوضح محدثنا ان الاشكال في مثل هذه العمليات الارهابية النوعية هو عنصر المباغتة والمفاجأة في التنفيذ ، وهذا لا يمكن تفاديه إلا بالمعلومة الاستباقية أولا وبالذات أو بالجاهزية واليقظة الدائمة والمستمرة التي تضمن رد الفعل الجيني لتفادي الخسائر ثانيا.
واضاف البلومي "يبدو أن منفذي العملية هم في معظمهم من العناصر المبتدئة لانهم اقدموا على ارتكابها وهم يقطنون بنفس المنطقة، الى جانب استعمال شاحنة على ملك والد أحدهم، وهو ما يسهل عملية الوصول إليهم .
وتابع أن الملفت للانتباه أن الارهابيين كانوا يتحوزون باسلحة بيضاء استعملوها للهجوم على الدورية ، ثم استحوذوا على اسلحة الأعوان، وأثناء عملية تطويقهم لالقاء القبض عليهم استعملوا الأسلحة، واستعمال السلاح الحربي ليس بالامر المتاح لكل من هب ودب وفق تعبيره، وهو ما يستنتج منه أن احد الإرهابيين على الأقل له دراية وتكوين في مجال استعمال السلاح وهو ما ستكشفه الابحاث والتحريات الأمنية.
وبخصوص أن كانت العملية في إطار ما يطلق عليه "ذئاب منفردة"، قال محدثنا إنها تصنيفات ليس لها اي مدلول واقعي، الإرهاب
لا ينفذ في إطار فردي حتى نقول " ذئاب منفردة " فالفرد يتم استقطابه ودمغجته من قبل " تنظيم له قيادة " وكل عمل يمكن أن يختاره الفرد ولكن قد ترفضه أو تتبناه القيادة وتاذن بتنفيذه، وكذلك نفس الشئ بالنسبة الى "الخلايا " فالعكس هو الصحيح لأن هذه الخلايا تتواصل وتخطط وتتنقل وتبرمج . فكيف توصف بالنائمة ؟

.



إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق