في مثل هذا اليوم.. جيبوتي تنضم إلى جامعة الدول العربية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
في مثل هذا اليوم.. جيبوتي تنضم إلى جامعة الدول العربية, اليوم الجمعة 4 سبتمبر 2020 01:52 مساءً

تأسَّست جامعة الدول العربية في 22 مارس 1945 في القاهرة، في ظل أزمات كبرى وتطورات جذرية لانعكاسات استراتيجية مع اقتراب نهاية الحرب العالمية الثانية. وبدأت بتوافق الدول العربية على تأسيس كيان يُعنى بتقوية الروابط الثقافية والاقتصادية والسياسية في ما بينها.

 

وبعد ثلاثة عقود من تأسيسها، تقدمت دول أخري مثل الصومال ثم جيبوتي وأخيرًا جزر القمر بطلبات انضمام إلى الجامعة.

 

وفى مثل هذه اليوم الرابع من سبتمبر، أعلنت جيبوتى إنضمامها بهدف المشاركة في مداولات الجامعة العربية بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك، وكي يتسنّى لها مراقبة الأوضاع في المنطقة العربية والمساهمة في مناقشة القضايا الحيوية التي تهم مستقبلها مع العالم العربي.

 

جيبوتى دولة عربية تقع في منطقة القرن الإفريقي، وعلى الشاطئ الغربي لمضيق باب المندب، وتحدها إريتريا من الشمال، وإثيوبيا من الغرب والجنوب، والصومال من الجنوب الشرقي، فيما تطل شرقا على البحر الأحمر وخليج عدن، وعلى الجانب المقابل لها عبر البحر الأحمر في شبه الجزيرة العربية اليمن، التي تبعد سواحلها عنها نحو 20 كيلومترا.

 

 

وبعد إعلان استقلالها عن الاستعمار الفرنسي، وتأسيسها في 27 يونيوعام 1977، انضمت جمهورية جيبوتي إلى جامعة الدول العربية في العام ذاته.

 

وعلى الرغم من صغر مساحة دولة جيبوتى، التى تبلغ نحو ٢٣ ألف كيلو متر مربع، إلا أن موقعها الجغرافى يمثل أهمية كبرى؛

 

ويقع مضيق باب المندب على شاطئها الغربي، وتطل على البحر الأحمر وخليج عدن اللذين يمثلان أهمية كبيرة في تجارة النفط عالميا، حيث يمر منهما نسبة ليست بالقليلة من ناقلات النفط من دول الخليج العربى وإيران.

 

ويبلغ عدد سكان جيبوتى نحو مليون نسمة، وخضعت لسيطرة الاستعمار الفرنسى نحو قرن من الزمان؛ حيث احتلتها فرنسا إثر سيطرة بريطانيا على مصر في ١٨٨٢، وكانت تعرف باسم «الصومال الفرنسي».

 

وفى عام ١٩٤٥، بدأت المقاومة الشعبية ضد الاحتلال الفرنسى بقيادة محمود حربى، الذى ترأس حزب وحدة الشباب الصومالى في جيبوتي، وأنشأ أول نقابة للعمال بعد عامين وكانت لها ميول سياسية واضحة.

 

ونالت جيبوتى الاستقلال في يوليو ١٩٧٧، وانضمت في نفس العام لجامعة الدول العربية في مثل هذا اليوم الرابع من سبتمبر، وبعد الاستقلال أصبحت اللغة العربية هى اللغة الرسمية الثانية بعد الفرنسية وفقا لنص الدستور.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق