استفزاز جديد.. "شارلى إبدو" تعيد نشر الرسوم المسيئة للنبى محمد

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 

وأسفر هجوم الأخوين سعيد وشريف كواشى على مكتب الصحيفة عن مقتل 12 شخصًا، ‏من بينهم العديد من أشهر رسامى الكاريكاتير فى فرنسا.‏

 

وكتب مدير تشارلي إبدو ، لوران ريس سوريسو، في افتتاحية المجلة : "لن نستسلم أبداً"، وذلك قبل انطلاق المحاكمة المقررة غداً.

 

ويُظهر الغلاف رسومًا كاريكاتورية نُشرت لأول مرة فى صحيفة دنماركية عام 2005، وقد ‏أعادت تشارلى إبدو طبعها فى عام 2006 مما أثار الغضب فى جميع أنحاء العالم الإسلامى.‏

 

وستبدأ يوم الأربعاء محاكمة 14 من المتواطئين فى الهجوم على شارلى إبدو، ومقتل ‏ضابطة شرطة فى اليوم التالى، والهجوم على سوبر ماركت كوشير بعد يومين.‏

 

وبدورها، علقت صحيفة الجارديان البريطانية بقولها إن المتهمون ثلاثة منهم يحاكمون غيابيا وربما يكونون قد قتلوا في سوريا و‏متهمون بتهم مختلفة بما في ذلك تزويد الأسلحة وتقديم الدعم اللوجستي للهجمات، بينما ‏يقول معظم الأشخاص الـ 11 الذين سيمثلون أمام المحكمة إنهم كانوا يعلمون أن الأمر ‏يتعلق بجريمة لكنهم يدعون أنهم ليس لديهم فكرة عن أنها كانت بسبب القتل الجماعى، ‏ومن المقرر أن تستمر المحاكمة حتى نوفمبر.‏

 

واندفع الأخوان كواشى إلى مكاتب شارلى إبدو بباريس فى 7 يناير 2015 ، ما أسفر عن ‏مقتل تسعة صحفيين وعامل صيانة واثنين من ضباط الشرطة، أصيب أحدهم برصاصة ‏من مسافة قريبة في الشارع بالخارج.‏

 

بعد ذلك بيومين، هاجم أميدي كوليبالي سوبر ماركت هايبر كاشر جنوب باريس، مما أسفر عن مقتل أربعة زبائن وأخذ عدة رهائن، وقدم كوليبالي فيديو يبايع فيه تنظيم ‏داعش الإرهابى.‏

 

وبحسب الجارديان، دائما ما أثارت تشارلى إبدو الجدل بهجماتها على جميع القادة الدينيين ‏والسياسيين، وتعرضت مكاتب الصحيفة السابقة للقصف بالقنابل الحارقة فى عام 2011، ‏بعد أن ظهر على غلافها النبي محمد.

 

كتب فريق تحرير تشارلي إبدو أن الوقت الحالي هو الوقت المناسب لإعادة نشر الرسوم ، ‏قائلاً إنه ضروري مع بدء المحاكمة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق