تصاعد الخلافات داخل المعارضة الفنزويلية بشأن الانتخابات العامة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تفاقم الخلاف داخل صفوف المعارضة الفنزويلية، اليوم الخميس، بشأن الانتخابات العامة المقررة في السادس من ديسمبر المقبل، برفض العديد من ممثليها دعوة إنريكه كابريليس، الذي ترشح للرئاسة مرتين، بالمشاركة في عملية الاقتراع، رغم الشكوك بشأن شفافيتها.

وقال زعيم المعارضة خوان جوايدو، الذي تعترف به عشرات الدول رئيسًا مؤقتًا لفنزويلا، إن الانتخابات البرلمانية التي تظمتها حكومة الرئيس نيكولاس مادورو هي "تحايل".

وقال جوايدو، في بيان نشره مكتبه، إننا "لا نستطيع أن نفقد تركيزنا، اقتراحنا هو أن تعاد ولادة هذه الجمهورية".

وتردد أن كابريليس والنائب ستالين جونزاليس خالفا موقف المعارضة، حيث أجريا مباحثات مع الحكومة بشأن المشاركة في الانتخابات، التي تعهد أكثر من 25 حزبا معارضا بمقاطعتها.

وشكلت الخطوة أكبر تحد أمام المعارضة حتى الآن بالنسبة لجوايدو، الذي ظل عاجزا عن الإطاحة بمادورو المدعوم من الجيش.

وقال كابريليس: "إذا ترك النظام هامشا مفتوحا، يتعين عليك أن تضع قدميك فيه"، وتعهد: "لن نقدم أي هدايا لنيكولاس مادورو".

وأعلنت حكومة مادورو هذا الأسبوع العفو عن 110 من المعارضين السياسيين، وبينهم سجناء وآخرون في المنفى، وذلك لتعزيز مشاركة المعارضة في الانتخابات.

ورفضت المعارضة قرار العفو ووصفته بأنه حيلة من مادورو لمواجهة الانتقادات ضد الانتخابات البرلمانية المقررة يوم 6 ديسمبر.

وكشفت تركيا، وهي حليفة مادورو، والتي تتمتع بنفوذ متزايد في فنزويلا، عن المباحثات بين كابريليس وجونزاليس والحكومة.

وأكد كابريليس أنه تواصل مع وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو الذي تحدث عن "حوار إيجابي" بين الحكومة والمعارضة في فنزويلا.

وتقول الولايات المتحدة إنها مستمرة في دعم جوايدو.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق