بعد لغز تفشّي إصابة لاعبيه بكورونا في قطر.. هل يدفع الهلال ثمن عناد الاتحاد الآسيوي؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
بعد لغز تفشّي إصابة لاعبيه بكورونا في قطر.. هل يدفع الهلال ثمن عناد الاتحاد الآسيوي؟, اليوم الاثنين 14 سبتمبر 2020 06:56 مساءً

قبل ساعات من استئناف الهلال، لمشاركته في مسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم، فوجئ النادي وجماهيره بتفشٍ غير مفهوم الأسباب، لعدوى فيروس كورونا بين أفراد بعثته الموجودة في قطر، وقد وصلت حالات الإصابة إلى سبعة، بينهم ستة لاعبين إضافة إلى سعود كريري مدير الكرة.

وبدون أيّ شك، فقد تسببت هذه الإصابات في بعثرة الأوراق الفنية للمدير الفني الروماني رازفان لوشيسكو قبل وقت قصير من مواجهة فريق باختاكور الأوزبكي في مباراة تقام في التاسعة من مساء اليوم الاثنين، فبعدما كان المدرب يعتمد على وجود التشكيلة تحت تصرفه، فوجئ بخروج ستة لاعبين دفعة واحدة من الحسابات.

وتقضي إجراءات البروتوكول الصحي الذي وضعه الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بضرورة عزل أي فرد تثبت إصابته بفيروس كورونا، وعلى هذا فقد تم عزل مصابي الهلال السبعة في فندق آخر غير الذي يقيم به الفريق، ومن المتوقع أن تمتد فترة العزل إلى 14 يومًا كاملة، سيتعين على اللاعبين خلالها أداء تدريباتهم في صالة اللياقة البدنية بالفندق دون السماح لهم بمغادرته للتدريب بالكرة في الملعب.

لكن المهم هو أن فريق الهلال سيفقد جهود مصابيه طيلة هذه الفترة، وهي خسارة كبيرة خاصة أن اللاعبين قائمة المصابين تضم كلًا من: سلمان الفرج ونواف العابد ومحمد البريك، إلى جانب محمد الواكد وصالح الشهري حمد العبدان.

وبرغم القوة الفنية الواضحة التي يتمتع بها فريق الهلال، إلا أن الإصرار الاتحاد الآسيوي على إقامة المباريات وسط هذه الظروف يهدد فرص الهلال في الاحتفاظ بلقب دوري أبطال آسيا، خاصة أن وضعًا مماثلًا تعرض له فريق المصري البورسعيدي الذي ينافس في الدوري المصري؛ حيث أصيب 16 فردًا من اللاعبين والجهاز الفني بعدوى فيروس كورونا، وذلك عقب استئناف مباريات الدوري المصري، وهو ما ترك أثرًا سلبيًا على نتائج الفريق الذي أصبح ضمن الفرق المهددة بالهبوط إلى دورى الدرجة الأولى.

ومن المستغرب أن يتقاعس الاتحاد الآسيوي عن البحث عن أسباب تفشي فيروس كورونا في صفوف فريق الهلال بهذا الشكل المفاجئ خلال وجوده في قطر، بل من المفاجئ أن يصر الاتحاد القاري على إقامة المباريات في مواعيدها المحددة سلفا، فهل يدفع الهلال ثمنًا باهظًا لعناد الاتحاد الآسيوي وإصراره على إقامة مباريات البطولة في قطر مهما كانت المخاطر.

اقرأ أيضًا:

الاتحاد الآسيوي يجيب.. هل يتم إلغاء أو تأجيل دوري أبطال آسيا 2020؟

لفتة إنسانية من النصر تجاه خماسي الهلال المصاب بكورونا

غيابات بالجملة خلال مواجهة باختاكور.. الهلال يتحدى كورونا بدوري أبطال آسيا

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق