ليفربول لن يغير نهجه الهجومي في الموسم الكروي الجديد في انجلترا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
ليفربول-وكالات

سيكون مفتاح تتويج ليفربول بلقب البريميرليج من جديد، هو الحفاظ على التركيز وثبات المستوى، الذي مكن الفريق من حصد 196 نقطة في آخر موسمين، ولم يتعرض الفريق في الدوري خلال تلك الفترة، سوى لـ 4 هزائم من بينهم، هزيمتين بعد ضمان التتويج الرسمي باللقب

وقال كلوب إنه سيهاجم في الموسم الجديد قبل أفتتاح البريمير ليج غدا السبت ومباراة الليفر المرتقبة امام ليدز يونايتد ، وهذا هو أسلوب الريدز تحت قيادة المدرب الألماني، لكن ما منحه الأفضلية الموسم الماضي هو صلابة الفريق الدفاعية مقارنة بمانشستر سيتي وتشيلسي ويونايتد

وجاء تتويج الليفر الموسم الماضي، بالاعتماد من جديد على ظهيره ترينت ألكسندر أرنولد وأندي روبرتسون، اللذين لم يتفوق عليهما في صناعة الأهداف سوى دي بروين

وتوج الريدز بفضل الصلابة الذهنية التي تمتع بها لتحقيق الانتصار تلو الآخر، عكس أولي جونار سولسكاير وفرانك لامبارد، مدربا مانشستر يونايتد وتشيلسي على الترتيب، اللذان مرا بمرحلة انتقالية

ومع ذلك، هناك شكوك حول قدرة ليفربول على الحفاظ على نفس هذا المستوى للموسم الثالث على التوالي، خاصة أن الفريق لم يدعم صفوفه سوى بصفقة واحدة وهو الظهير كوستاس تسيميكاس

ويرغب ليفربول في ضم تياجو ألكانتارا من بايرن ميونخ، وهناك علامة استفهام بشأن العمق في قائمة ليفربول، مع رحيل ديان لوفرين وآدم لالانا، مع وجود شكوك حول مستقبل شاكيري وديفوك أوريجي

ولا يحتاج ليفربول للتدعيم خاصة أن فيروس كورونا أثر على القوة الشرائية للأندية، لكنه بحاجة لبعض الوجوه الجديدة لمنح الحيوية والتنافس في قائمة الريدز التي لم تتغير منذ 3 سنوات

وتبقى الحلول الإضافية التي بإمكانها تطوير مستوى الفريق بأقدام الشباب، من هارفي إليوت وكورتيس جونز وريان بريوستر ونيكو ويليامز، إلا أن ذلك قد لا يكون كافيًا في ظل التدعيمات البارزة التي قام بها تشيلسي، ورغبة مانشستر سيتي لاستعادة اللقب، وحماس مانشستر يونايتد للعودة إلى الواجهة

ويبقى مفتاح حفاظ ليفربول على اللقب، في قلب الدفاع فيرجيل فان دايك، وتلك الركيزة الدفاعية لا غنى عنها في الريدز، خاصة أن الهولندي لعب كل دقيقة في التتويج باللقب الموسم الماضي، ومع عدم وجود بديل قادر على تعويضه، يبقى تواجده وابتعاد الإصابات عنه، أمر ضروري للفريق.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق