أخبار الرياضة

جريزمان يعود لمواجهة معلمه وجاره سيميوني

متابعة:ضمياء فالح

يخوض برشلونة أول اختبار حقيقي في الدوري الإسباني عندما يحل ضيفاً اليوم الأحد على أتلتيكو مدريد في ختام المرحلة الخامسة عشرة.
وبالتساوي مع غريمه الأزلي ريال مدريد، يتصدر برشلونة الترتيب، لكنه أهدر الكثير هذا الموسم بثلاث خسارات غير متوقعة أمام أتلتيك بلباو افتتاحاً ثم غرناطة وليفانتي.
وفيما كان أتلتيكو مدريد وصيفاً للموسمين الماضيين، فإن فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني تأخر إلى المركز الرابع كونه بطل التعادلات التي بلغ عددها سبعة حتى الآن، وهو أعلى رقم في الدوري بالتساوي مع أوساسونا الحادي عشر.
يذكر أن أتلتيكو مدريد هو الأقل خسارة في الدوري هذا الموسم بسقوطه مرة واحدة بالتساوي مع ريال مدريد.
من ناحية أخرى، تكتسب مواجهة اليوم على ملعب «ميتروبوليتانو واندا» معقل الأتلتي أهمية كبيرة لدى الفريقين لأنها أول عودة للفرنسي جريزمان مهاجم برشلونة لملعب فريقه السابق.
وعلق كوكي لاعب وسط أتلتيكو مدريد على مواجهة صديقه السابق: «قدم جريزمان للأتلتي كل شيء في الخمس سنوات التي أمضاها معنا، نشكره لكنه اليوم خصمنا وهو خصم كبير».
وعن استقبال المشجعين لجريزمان قال كوكي: «علينا احترام حرية الرأي، البعض سيصفر والبعض سيصفق وفي كلتا الحالتين لن نتأثر لأن تركيزنا على المباراة وليس على جريزمان فقط». وسيعود جريزمان لمدريد التي يحفظ شوارعها وله فيها الكثير من الذكريات والأهم من ذلك سيعود لمواجهة معلمه ومدربه دييجو سيميوني مدرب الأتلتي الملقب ب«تشولو» والذي ترك بصمة كبيرة في مسيرة بطل العالم ويعلق جريزمان: «تشولو جعلني أنضج شخصياً واحترافياً، أحبه كثيراً وأدين له بالكثير».
وسجل جريزمان الذي سكن بجوار منزل سيميوني في ضاحية لافينكا ابنته في نفس مدرسة ابنة سيميوني في مدريد وهما تلعبان معاً في مناسبات كثيرة، وفي اليوم الذي غازل فيه برشلونة النجم الفرنسي عبر المدرب الأرجنتيني مع قائده الأوروجوياني جودين الشارع وطرقا باب جريزمان لإقناعه بالبقاء ونجحا في المرة الأولى لكنه في العام التالي وافق على عرض برشلونة لأن صديقه جودين رحل للإنتر ولم يعد طرفاً في إقناعه كما أن ايريكا شوبيرينا زوجة جريزمان افتقدت صوفيا هيريرا زوجة جودين.
علاقة وطيدة في المقابل، اعترف سيميوني بعجزه عن المحافظة على نجمه وقال: جاء ولعب معنا 5 سنوات رائعة ثم رحل لفريق استثنائي، أحبه كثيراً وعلاقتي معه ومع عائلته رائعة، نضج جريزمان معنا لأنه ينصت للنصائح ويتعلم وإذا واصل إيقاعه في برشلونة سيكون من أفضل لاعبي العالم».
حياة جريزمان في مدريد كانت تتسم بالهدوء فهو يحب البقاء في المنزل ويلعب فورتنايت (لعبة بلاي ستيشن) أو كرة سلة، وبفضل الحارس يان أوبلاك التقى جريزمان بإحدى أيقوناته في كرة السلة وهو السلوفيني لوكا دونتيتش نجم ريال مدريد ولعب معه مباراة في باحة المنزل، علاقات جريزمان الخارجية محدودة فإلى جانب جودين كانت تربطه صداقة بكوكي الذي لم يؤنبه على اللحاق ببرشلونة إطلاقاً بالإضافة إلى شقيقه ثيو ووالده ألن ووالدته إيزابيل وصديق طفولته أندريه دي سوزا الذي يدير حساباته في «السوشيال ميديا».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا