التعليم العالى: لا صحة لفتح تنسيق المرحلة الأولى للقبول بالجامعات مرة أخرى

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
التعليم العالى: لا صحة لفتح تنسيق المرحلة الأولى للقبول بالجامعات مرة أخرى, اليوم الجمعة 4 سبتمبر 2020 10:30 صباحاً

التعليم العالى: لا صحة لفتح تنسيق المرحلة الأولى للقبول بالجامعات مرة أخرى

أعلن المركز الإعلامى لمجلس الوزراء، أن ما تردد فى بعض وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعى، من أنباء حول إعادة فتح تنسيق المرحلة الأولى للقبول بالجامعات، عار عن الصحة.

وأوضح المركز الإعلامى، فى تقرير توضيح الحقائق اليوم الجمعة، أنه تواصل مع وزارة التعليم العالى والبحث العلمى، والتى نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا صحة لإعادة فتح تنسيق المرحلة الأولى للقبول بالجامعات، موضحةً أنه تم بالفعل الانتهاء من المرحلة الأولى للتنسيق، والإعلان عن نتائجها النهائية يوم الأحد الموافق 30 أغسطس الماضى، ولن يتم إعادة فتحها مجددا، مشيرةً إلى أنه تم فتح تسجيل الرغبات بالمرحلة الثانية للتنسيق، فى الفترة من 1 إلى 5 سبتمبر الجارى.

ووفقاً لنتائج المرحلة الأولى لتنسيق القبول بالجامعات، وصل عدد من تقدم بالفعل بالنسبة للشعب العلمية 48148 طالباً، والشعبة الأدبية 101 ألف بإجمالى 149 ألف طالب، وقد وصل الحد الأدنى للقبول فى المرحلة الأولى شعبة علوم بدأ بـ 400 درجة فأكثر بنسبة قبول 97.6% بعدد طلاب 30855 طالباً، وبالنسبة لشعبة رياضة 387 درجة بنسبة 94.4%، وبالنسبة للشعبة الأدبية 327.5 درجة بنسبة 97.9% فأكثر، بإجمالى عدد طلاب 149658 طالباً.

وفى سياق متصل، يبدأ تنسيق المرحلة الثانية بالجامعات بالنسبة للشعب العلمية بحد أدنى 370.5 درجة فأكثر بنسبة 77.40% لأقل من الحد الأدنى المعلن للمرحلة الأولى للشعب العلمية بإجمالى عدد 194 ألفاً و448 طالباً، أما فيما يخص الحد الأدنى للشعبة الأدبية فقد بلغ 278 درجة فأكثر بنسبة 67.80% لأقل من 327.5 درجة بإجمالى عدد طلاب 60064 طالباً، ويبلغ إجمالى طلاب الشعبتين بالمرحلة الثانية 24 ألفاً و512 طالباً وطالبة من الثانوية العامة.

وناشد المركز، جميع وسائل الإعلام ومرتادى مواقع التواصل الاجتماعى تحرى الدقة والموضوعية ‏فى نشر الأخبار والتواصل مع الجهات المعنية للتأكد قبل نشر ‏معلومات لا تستند إلى أى حقائق، وتؤدى إلى إثارة البلبلة بين الطلاب.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق