"إيسيسكو" تعلن الفائزين بجائزة "بيان" للإبداع التعبيري باللغة العربية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
"إيسيسكو" تعلن الفائزين بجائزة "بيان" للإبداع التعبيري باللغة العربية, اليوم الجمعة 4 سبتمبر 2020 02:37 صباحاً

أعلنت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) عن أسماء الفائزين بجائزتها «بيان» للإبداع التعبيري باللغة العربية، التي تهدف إلى تحفيز القدرات التعبيرية والإسهام في تنمية مهارتي التعبير التحريري والشّفوي لدى طلاب اللغة العربية النّاطقين بلغات أخرى في جميع المستويات ومن مختلف دول العالم وكانت المسابقة قد أتاحت مشاركة الطلاب من ثلاث فئات، هي: الأطفال، والفتيان والفتيات، والشباب من الطلاب الجامعيين، من خلال إلقاء تعبيري ينجزه الطالب عبر فيديو قصير مستندا إلى نص حرره بالعربية، ومن بين شروط المشاركة ألا يتجاوز الفيديو ثلاث دقائق لفئة الأطفال وأربع دقائق لفئة الفتيان والفتيات، وخمس دقائق للشباب؛ وألّا يكون قد تم نشره أو المشاركة به في مسابقة أخرى، وألّا تكون العربية لغة المتسابق الأولى.

وحرصت «إيسيسكو» على منح فرص متساوية للطلاب من ثلاث مناطق جغرافية للفوز بالجائزة، وهي المنطقة الأفريقية، والمنطقة الآسيوية وأستراليا، والمنطقة الأوروبية والأميركتين، وذلك في فئات الجائزة الثلاث، وسيحصل كل فائز من فئة الشباب على 2000 دولار، ومن فئة الفتيان والفتيات على 1500 دولار، ومن فئة الأطفال على 1000 دولار وفاز بجائزة الأطفال اثنان من آسيا، هما: وان مسينا المويهب بن مسعودين، من مدرسة إرشاد زهري الإسلامية (سنغافورة)، وعبد الهادي مؤيد بن حاج أزرول، من مدرسة الفلاح (سلطنة بروناي) وفاز بجائزة الفتيان فائزان أحدهما من أوروبا والثاني من آسيا، هما: ناصر سابيتش، من مدرسة عثمان ريجوفيتش في فيسوكو (البوسنة والهرسك)، وأديبة وي سانئ، من معهد الإناث الدينية في جالا (تايلند) وفاز بجائزة الشباب أربعة فائزين، أحدهم من أوروبا وآخر من آسيا وفائزان من أفريقيا، هم: رياض سوباشيتش، من كلية الدراسات الإسلامية - جامعة سراييفو (البوسنة والهرسك)، وكو عبد الله حكيم بن كو سولونغ، من الجامعة الماليزية للعلوم (ماليزيا)، وعبد الله غاي (سنغالي) من دار الحديث الحسنية (المغرب)، ورضوان أبو ميدي أكنبي (نيجيري) من معهد أبي بكر الصديق للتّعليم النهائي العتيق (المغرب).

وتميزت أعمال المشاركين الفائزين بجودة في الإعداد والتصميم والإخراج الفني، والاهتمام بالمضامين التربوية والتعليمية، وأخذت لجان التحكيم في الاعتبار خصوصيات الظرف الذي أُنتجت خلاله الفيديوهات المشاركة تحت وقْع جائحة كوفيد - 19، وإكراهات الحجر الصحي المنزلي، وتفاوت القدرة على توفير تجهيزات التصوير والإخراج الفني بين طلاب المناطق الفقيرة وطلاب الدّول الغنية. واعتباراً للظروف الاستثنائية الحالية، في ظل استمرار الجائحة، وتعذّر تنظيم حفل حضوري في المدى القريب تكريما من «إيسيسكو» للفائزين بالجائزة، ستشرّع المنظمة في إجراءات تحويل المكافآت المالية إليهم، على أن يُحدّد لاحقا، بعد الخروج من حال الطوارئ الصّحية، موعد حفل تسليم الشهادات وميداليات الجائزة إلى الفائزين أو من يمثلهم يُذكر أنّه في إطار الاستفادة من الإقبال الكبير الذي شهدته الجائزة في دورتها الأولى، ولتشجيع طلاب اللغة العربية المبدعين من الناطقين بلغات أخرى، وتنمية مهاراتهم اللغوية، وتحفيز مواهبهم وطاقاتهم الإبداعية، قررت الإدارة العامة لـ«إيسيسكو» أن تكون جائزة «بيان» مسابقة سنوية.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

مُنظّمة "الإيسيسكو" تُناقش التحديات الثقافية خلال الأزمات ومستقبل القطاع

إطلاق جائزة "بيان" من "إيسيسكو" للإلقاء التعبيري بالعربية للناطقين بغيرها

أخبار ذات صلة

0 تعليق