تقييم الطلب الإستراتيجي للمنتجات البترولية بالكويت حتى 2045

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
  • مستشار فني يقوم بدراسة احتياجات السوق المحلي وتحديد المتطلبات اللوجستية
  • تقييم العمر التشغيلي لمرافق التسويق المحلي والتحميل وخطوط نقل المنتجات


أحمد مغربي

علمت «الأنباء» من مصادر نفطية مسؤولة ان مؤسسة البترول الكويتية اعادت النظر في نطاق عمل مشروع إنشاء مستودع للمنتجات البترولية في منطقة المطلاع، وكلفت شركة البترول الوطنية الكويتية بتحديث الدراسات الفنية المتعلقة بالمشروع وتقوم الشركة عن طريق مستشار عالمي بدراسة تقييم الطلب الاستراتيجي على المنتجات البترولية لتلبية احتياجات السوق المحلي وتحديد المتطلبات اللوجستية لتلبية هذه الاحتياجات حتى عام 2024.

وذكرت المصادر ان «البترول الوطنية» تضع في عين الاعتبار آخر التطورات والتوقعات المستقبلية من قبل المستهلكين ودراسة التوزيع الجغرافي على هذه المنتجات بالإضافة الى دراسة وتحديد المخزون الاستراتيجي للمنتجات البترولية وذلك على حسب ضوابط ومعايير المخزون الاستراتيجي من قبل مؤسسة البترول الكويتية.

وأشارت الى ان الدارسة تتعلق كذلك بتقييم العمر التشغيلي لمرافق التسويق المحلي ومرافق التحميل في المصافي وخطوط نقل المنتجات وتحديد كل التحديثات والتعديلات على المرافق المطلوبة.

وقد تم تشكيل فريق من المعنيين في الشركة، بمشاركة مؤسسة البترول الكويتية والشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة (كيبيك) لمتابعة هذه الدراسة، بعد أن تم تحديد واعتماد نطاق عملها.

وذكرت انه بعد مرور نحو 4 سنوات على زيادة أسعار البنزين، التي تمت تحديدا في سبتمبر 2016 ضمن إصلاحات اتخذتها البلاد لمواجهة تراجع أسعار النفط عالميا، فإن فلسفة الاستهلاك تحولت الى انواع البنزين الارخص وهو البنزين الممتاز، وهو الامر الذي دفع شركة البترول الوطنية الى التوسع في تخزين المنتج لتزويد السوق المحلي.

وبناء على آلية الاستهلاك الجديدة، قامت محطات الوقود بالتغييرات اللازمة في مرافقها لمواكبة تغيير نمط الاستهلاك الذي طرأ على استهلاك وقود المركبات وسد احتياجات السوق المحلي من جميع المنتجات.

ووفقا لآخر احصائيات من شركة البترول الوطنية فان استهلاك السوق المحلي من البنزين فانه بلغ 4.48 مليارات ليتر بنهاية السنة المالية 2019/2020، ويستحوذ البنزين الممتاز على حصة الاسد بواقع 2.8 مليار ليتر بارتفاع سنوي بلغ 1.7%، يليه البنزين الخصوصي بواقع استهلاك سنوي يبلغ 1.5 مليار ليتر واخيرا البنزين الترا بواقع 48.7 مليون ليتر بانخفاض 0.3%.

تجدر الاشارة الى ان الميزانية التقديرية لمشروع مستودع المطلاع كانت تقدر بحوالي 400 ـ 500 مليون دينار ويعتبر من أضخم المشاريع التي سيتم تنفيذها خلال السنوات المقبلة، مشيرة الى أن فترة إنجاز المشروع تبلغ نحو أربع سنوات بين الطرح والتقييم والموافقات والإنشاءات، إلا ان مؤسسة البترول الكويتية طلبت اعادة النظر في المشروع من حيث التكلفة والبناء.

«نفط الكويت» تضيف 3 شركات جديدة لقائمة المؤهلين للمشروع

900 مليون دولار ميزانية مشروع الغاز الحر

محمود عيسى

علمت مجلة «ميد» من مصادر صناعية مطلعة أن شركة نفط الكويت أضافت 3 أسماء جديدة الى قائمة الشركات التي سبق تأهيلها لتقديم العطاءات لمشروعي مرافق الإنتاج الجوراسي المعروفة باسم JPF-4 وJPF-5 في شمال الكويت (الغاز الحر)، وتبلغ قيمة المناقصة الإجمالية 900 مليون دولار.

وقد طرحت الشركة وثائق المناقصة في 13 سبتمبر الحالي وحددت الموعد النهائي لتقديم العطاءات في 22 ديسمبر 2020.

أما الشركات التي تمت إضافتها على القائمة المحدثة للشركات المؤهلة فهي سبيتكو الكويتية، شلومبيرغر أويلفيلد إيسترن الاميركية ومجموعة الخريف السعودية، اما القائمة الاصلية فتشمل كلا من: شركة سينوبك (الصين)، بلاك كات (قطر)، جوفسكو (الكويت)، JGC (اليابان)، بتروفاك (المملكة المتحدة)، سامسونغ انجنيرنغ (كوريا الجنوبية)، دايوو للهندسة والإنشاءات (كوريا الجنوبية)، وKBR (الولايات المتحدة).

وأشارت المجلة الى أن طرح عطاءات مشروعي الانتاج الجوراسي قد تأخر بشكل كبير منذ الإعلان عنهما لأول مرة في يناير من هذا العام.

وقالت انه بموجب الشروط الأصلية للعقود، سيكون أمام الشركات التي تفوز بعقود المشاريع 22 شهرا لتنفيذ الإنشاءات بالإضافة لتشغيل وصيانة المرافق لمدة 5 سنوات.

وينص العقدان على إقامة منشأة إنتاج بطاقة 50 ألف برميل من النفط يوميا و150 مليون قدم مكعبة قياسية من الغاز يوميا.

وسيتم إنتاج الهيدروكربونات من سوائل مكامن حامضة ورطبة من الحقول الجوراسية شمال الكويت.

وسيشمل نطاق العمل في المشروعين أيضا بناء وحدة معالجة المياه ووحدة استعادة الكبريت والمرافق المرتبطة بها مثل غرفة التحكم والمحطات الفرعية والمباني. وقالت مجلة ميد ان خطوط أنابيب التصدير لن تشكل جزءا من نطاق عمل المشروعين.

وكان من المتوقع أصلا طرح مناقصات مشروعي JPF-4 وJPF-5 في النصف الثاني من 2018. وقد تمت بالفعل ترسية 3 عقود أخرى لمرافق الإنتاج الجوراسي.

وتعمل الكويت على استغلال مكامن كربونات الجوراسي في شمال البلاد لتلبية استهلاك الغاز المتزايد.

وبدأت شركة نفط الكويت إنتاج الغاز من حقل الغاز الجوراسي في مايو 2008 مع بدء تشغيل مشروع إنتاج النفط المعروف باسم مرفق الإنتاج المبكر رقم50. تحتوي المكامن الجوراسية على مجموعة متنوعة من الهيدروكربونات تتراوح بين النفط ومكثفات الغاز مع الغاز الحامض.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق