«موانئ دبي» و«لا كيس دي ديبو» توسعان منصتهما الاستثمارية العالمية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
«موانئ دبي» و«لا كيس دي ديبو» توسعان منصتهما الاستثمارية العالمية, اليوم الجمعة 4 سبتمبر 2020 02:36 صباحاً

المصدر:
  • دبي - البيان

التاريخ: 04 سبتمبر 2020

أعلنت «موانئ دبي العالمية» و«لا كيس دي ديبو إي بلاسمان دو كيبك»، وهي مؤسسة استثمارية عالمية، التوسع في استثماراتهما في مجال الموانئ ومحطات الحاويات من خلال التزام جديد بقيمة 4.5 مليارات دولار أمريكي (6 مليارات دولار كندي)، ما يرفع الحجم الإجمالي للمنصة الاستثمارية المشتركة بينهما، إلى 8.2 مليارات دولار أمريكي (10.6 مليارات دولار كندي).

وتمتلك «موانئ دبي العالمية» حصة في المنصة بنسبة 55%، بينما تمتلك «لا كيس دي ديبو إي بلاسمان دو كيبك» نسبة 45%.

واستثمرت المنصة منذ إطلاقها في ديسمبر 2016 في 10 موانئ ومحطات حاويات الاستثمار على مستوى العالم عبر مراحل متنوعة من دورة حياة الأصول.

كما ستواصل المنصة المعززة استهداف الأصول عبر نطاق موسّع لأعمالها في مناطق حالية وجديدة، مثل أوروبا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ. وستسعى المنصة إلى تحقيق التوسع وتنويع أهدافها من خلال تعزيز أدوارها في سلاسل التوريد البحري المتكاملة، مثل الخدمات اللوجستية المرتبطة بمحطات الحاويات.

نجاح كبير

وقال سلطان بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة «موانئ دبي العالمية»: حققت الشراكة مع «لا كيس دي ديبو إي بلاسمان دو كيبك» نجاحًا كبيرًا. وتمثل الفرص الاستثمارية في قطاع الموانئ والخدمات اللوجستية أهمية كبيرة، والتوقعات لا تزال إيجابية نظرًا لما يحدثه طلب المستهلكين من تحولات كبيرة عبر سلاسل التوريد العالمية.

ومع «لا كيس دي ديبو إي بلاسمان دو كيبك»، شريكنا المميز الذي نشاركه في رؤيته طويلة الأجل، نتطلع إلى العمل معاً في استثمارات جديدة من شأنها ربط مواقع التجارة الدولية الرئيسية على مستوى العالم. وقال إيمانويل جاكلوت، نائب الرئيس التنفيذي ومسؤول البنية التحتية في «لا كيس دي ديبو إي بلاسمان دو كيبك»:

ستسعى المنصة المعززة إلى الاستثمار في أصول البنية التحتية عالية الجودة للموانئ ومحطات الحاويات والتي ستساعد في وضع خطط مستقبلية لدعم الخدمات اللوجستية والتجارة الذكية. مواجهة التحديات

ورغم آثار جائحة «كوفيد 19» والتحولات التي طرأت على مشهد سلاسل التوريد العالمية، أثبت قطاع الموانئ درجة جيدة من المرونة في تجاوز العقبات والتحديات. وتمكنت «موانئ دبي العالمية» من خلال الاستثمارات الاستراتيجية في مجال التكنولوجيا الرقمية والأتمتة من تعزيز قدراتها اللوجستية جنبًا إلى جنب مع الخدمات البحرية وشبكة الموانئ ومحطات الحاويات العالمية لتقديم مجموعة كاملة من حلول سلاسل التوريد الذكية والمتكاملة.

تابعوا البيان الاقتصادي عبر غوغل نيوز

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق