أغطية البصق.. وسيلة الشرطة الأمريكية لقتل السود خلال القبض عليهم

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
أغطية البصق.. وسيلة الشرطة الأمريكية لقتل السود خلال القبض عليهم, اليوم الجمعة 4 سبتمبر 2020 09:21 مساءً

ستة أشهر مرت على وفاة الأمريكي من أصول أفريقية دانيال برود صاحب الـ 41 عاما، والذي عاني من إعاقة ذهنية دفعته للخروج عاريا من منزل شقيقه حتى استعان شقيقه بالشرطة من أجل إعادته للمنزل سالما، ولم يكن يعلم أن في اتصاله بالشرطة نهاية حياة شقيقه، حيث استخدموا معه "غطاء البصاق" منعه من البصق على الأرض، حتى فقد وعيه وتوقف نبضه، وتم نقله إلى المستشفى ولكن توفي بعد أسبوع نتيجة إصابته بمضاعفات الاختناق جراء ارتداء هذا الغطاء للوجه.

ضج الإعلام الأمريكي بقضية قتل الشرطة الأمريكية لرجل أسود بطريقة مأساوية في مارس الماضي، وكان أعزل ومصابا بإعاقة ذهنية، ولكنه مات خنقا بسبب استخدامهم لـ «أغطية البصق»، فما هي هذه الأغطية وهل تؤدي إلى الوفاة بالفعل؟

أغطية البصق

يرصد «صدى البلد» أبرز المعلومات عن هذه الأغطية وتاريخ استخدامها، وهي أغطية من القماش الشبكي تغطي وجوه المشتبه فيهم لمنع البصق أو العض، يمكن استخدامها مرة واحدة وعادة ما يتم استخدامها في أجنحة الحجز أو عند نقل الأشخاص المحتجزين من مكان إلى آخر.

هناك العديد من التصميمات، لكن الأغطية عادة ما تكون مصنوعة من قماش مسامي يسمح بمرور الهواء، وغالبًا ما تكون شبكة تسمح للضباط برؤية وجه المشتبه به. تحتوي العديد من القلنسوات على شريط مرن مصمم للبقاء مثبتًا بشكل غير محكم حول رقبة الشخص.

خطورة تؤدي إلى الموت

وجدت دراسة طبية نُشرت في عام 2019 أن استخدام "أغطية البصاق" لا تتسبب في التأثير على قدرة الشخص على التنفس، بشرط أن يكون بصحة جيدة، وفي معظم الحالات تكون آمنة، ولكن غالبًا ما يتم استخدامها مع قيود أخرى، كما كان الحال في حالة برود، والذي اتضح أنه بعد وضع غطاء الرأس على رأسه، قام ثلاثة ضباط بإمساكه للأسفل وأحدهم ضغط على رأسه على الرصيف، ووضع أحدهم ركبته على ظهره والثالث على ساقيه.

الشرطة تدافع عن نفسها

يستخدم ثلث أفراد قوات الشرطة البريطانية أغطية الرأس لمنع المعتقلين من البصق أو العض، هي غطاء شبكي قاسي ووفقا لتقرير نشر في عام 2016 فإن 17 من أصل 49 رجل شرطة يستخدمها، ومنذ عام 2011 حتى عام 2016 تم استخدامها على الأقل  2486 مرة منهم 635 مرة لأشخاص يشتبه في إصابتهم بمشاكل نفسية.

دافعت الشرطة عن نفسها على مدار السنوات الماضية، وقال تشي دونالد رئيس حراس أغطية البصق لاتحاد الشرطة، إن أغطية الرأس تكون مفيدة وفعالة في الكثير من الحالات خاصة عندما يكون لبصق المتهم أضرارا كإصابته بأمراض معدية، أو يتعرض المحيطين به لخطر الإصابة بالعدوى بسبب السوائل الخاصة به، مطالبا بضرورة تزويد الشرطة بالمزيد من الأدوات التي تضمن سلامتهم عند التعامل مع المتهمين.

أضرار نفسية

الأغطية قاسية ومهينة، خاصة للذين تقل أعمارهم عن 18 عاما، والتي تتسبب في ذعر الشخص المحتجز، وتجعل من الصعب ملاحظة ما إذا كان يتنفس أم لا، فضلا عن أضرار استخدامها على أولئك الذين يعانون من مشاكل الصحة العقلية والخوف والارتباك بسبب الوضع المؤلم.

يقال إن استخدام هذه الأقنعة يتم وفقا للأقليات، فعلى سبيل المثال لا يتم استخدامها في لندن وويست ميدلايندز، على عكس الأماكن الأخرى الشائع فيها استخدام الأقنعة خاصة مع الأقليات والتي تعد سببا في تزايد خطر تفاقم العلاقات مع السود.

قوات الشرطة التي تستخدم الأقنعة، بحسب دراسة نشرت في عام 2016:

شرطة كامبريدجشير - تم استعمالها 749 مرة منذ 2011.

شرطة ساسكس - استخدمت 295 مرة منذ عام 2015.

شرطة نورثهامبتونشاير - استخدمت 279 مرة منذ 2013.

شرطة شمال ويلز - استخدمت 249 مرة منذ 2011.

شرطة شيشاير - استخدمت 215 مرة منذ 2011.

شرطة النقل البريطانية - استخدمت 202 مرة منذ ظهورها في 2014.

شرطة هيرتفوردشاير - استخدمت 143 مرة منذ طرحها في عام 2015.

شرطة غرب يوركشاير - استخدمت 128 مرة منذ 2013.

شرطة نورفولك - استخدمت 96 مرة منذ تقديمها في 2014.

شرطة بيدفوردشير - استخدمت 59 مرة منذ طرحها في عام 2015.

شرطة سوفولك - استخدمت 47 مرة منذ تقديمها في 2014.

شرطة ديربيشاير - تم استخدامه 15 مرة منذ 2011.

شرطة غرب ميرسيا - استخدمت تسع مرات في عام 2016.

شرطة ستافوردشاير - لم يتم تقييم عدد مرات استخدامها منذ عام 2015.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق