بدأت مشروعها بـ300 جنيه.. «سوما» تتميز في «طارة الشبكة» والتطريز

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اكتشفت سوما محمد، موهبتها مبكرًا وتفوقت في التطريز عن باقى زميلاتها داخل الجامعة، وتميزت في ابتكار طارة الشبكة وعمل منديل كتب الكتاب بخيط الكروشيه، ما أكسبها الشهرة في الجامعة، وعلى شبكات التواصل الاجتماعي ووسط أصدقائها، ورغم أن دراستها تختلف تمامًا عن مجال الفن والابتكار، فإنها تحدت الجميع، وأثبتت قدرتها على تحقيق الذات أمام الجميع، وكان ذلك سر نجاحها

لم تعتمد على تعلم التطريز على الورش، وكانت موهبة من الله، بل كانت سلمى، الشهيرة بـ"سوما"، البالغة من العمر ٢٣ عامًا، تنمى موهبتها بنفسها، لرغبتها في تحقيق ذاتها بمفردها، رغم اختلاف التطريز عن مجال دراستها في كلية تربية جامعة ٦ أكتوبر.

وعن بداية رحلتها مع التطريز، تقول سوما: "آخر حاجة كنت أتوقعها إنى أعمل في التطريز وخاصة طارة تقديم الشبكة، عرفت الموضوع صدفة في خطوبة صاحبتى وعجينى واتعلمت تطريز أونلاين من اليوتيوب كانت خطوبة صحبتى نوار وكنت حابة أفجأها عملت لها طارة تقديم الشبكة، وكانت أسرتى وأقاربى في الأول كانوا راضين عن الموضوع وبعد ذلك دعمونى، ويقولون لى شغلك حلو، عاوزينك تكملى وتنمى موهبتك، وكنت واخدة الموضوع هواية مش أكتر".

وتضيف سوما: "بدأت مشروع بـ٣٠٠ جنيه، وعملت طارة تقديم الشبكة ومناديل كتبت الكتاب، كنت ببيع الطارة بـ ١٠٠ جنيه حتى ٢٠٠ جنيه، وسعر الكابات ٦٠ جنيها، وكنت ببيع عن طريق السوشيال ميديا بقالى سنتين بعمل عن طريق السوشيال ميديا وفى إقبال على شغلى والأسعار في متناول الجميع".

وتختتم سوما: "أتمنى المشاركة في معارض ومسابقات فنية عالمية، ويكون عندى معرض كبير أعرض فيه كل شغلى".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق