صحيفة: الجيش الإسرائيلي ينتظرعملا انتقاميا من حزب الله

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
صحيفة: الجيش الإسرائيلي ينتظرعملا انتقاميا من حزب الله, اليوم الجمعة 4 سبتمبر 2020 11:59 صباحاً

ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية اليوم الجمعة، إن التقديرات السائدة داخل الجيش الإسرائيلي، هي أن "حزب الله" بصدد تنفيذ اعتداء ضد أهداف إسرائيلية، قبل حلول فترة الأعياد، وإن تهديد الأمين العام للمنظمة حسن نصر الله، قبل أسبوعين، ربما يترجم إلى واقع.

ونقلت الصحيفة عن مصادر عسكرية، أن جميع التقديرات، ترجح أن يتم تنفيذ الاعتداء قبل حلول رأس السنة العبرية، أي أن تلك التقديرات تتحدث عن عملية محتملة قبل نهاية الشهر الجاري، لافتة إلى أن هذا، هو السبب وراء استمرار رفع حالة التأهب على الحدود الشمالية لإسرائيل.

ونوهت إلى أن المؤسسة العسكرية والأمنية الإسرائيلية، لا تمتلك معلومات مؤكدة بشأن طبيعة العملية التي تخطط لها منظمة "حزب الله"، لكنها توقعت أن يكون الموعد هو المشار إليه، كما لم تستبعد أن تأتي العملية في صورة إطلاق قذائف صاروخية في منطقة مزارع شبعا، المنطقة التي شهدت مؤخرًا محاولة تسلل من قبل عناصر تابعة للمنظمة.

ومنذ الغارة التي استهدفت في يوليو الماضي، أحد قيادات حزب الله في دمشق، حاولت المنظمة توجيه رد انتقامي ثلاث مرات، حسب الرواية الإسرائيلية، لكنها لم تنجح، فيما تسود تقديرات بأن هدف "حزب الله" هو توجيه رد محدود لا يؤدي إلى تصعيد عسكري شامل.

ووفق العديد من الخبراء الإسرائيليين، يصر "حزب الله" على تنفيذ عملية انتقامية داخل إسرائيل، وذلك بهدف حفظ ماء وجه المنظمة سواء أمام المنتمين إليها، أو لتخفيف الضغط الذي يمارسه الشارع اللبناني.

وشنت إسرائيل غارة استخدمت خلالها مروحيات عسكرية، ضد نقطة مراقبة حدودية تابعة لـ "حزب الله" قبل 10 أيام، وقالت إن الغارة جاءت ردًا على إطلاق نار من الجانب اللبناني، كما حملت الدولة اللبنانية وقوة الأمم المتحدة المؤقتة "اليونيفيل" المسؤولية عن سلوك "حزب الله".

وتصاعدت حدة التوتر بين الجانبين في أغسطس الماضي، بعد أن قالت إسرائيل، إنها أحبطت عملية تسلل لعناصر من "حزب الله" في مزارع شبعا، حاولوا زرع عبوات ناسفة داخل إسرائيل. كما توجهت بشكوى رسمية إلى الأمم المتحدة مرتين، عبر سفيرها غلعاد أردان.

في غضون ذلك، كشف تقرير استخباري إسرائيلي، نتائج الغارات الجوية التي استهدفت مواقع عسكرية في سوريا، خلال الأيام القليلة الماضية، وذكر أن الغارات أسفرت عن خسائر فادحة، وضربة للمحاولات الإيرانية تعزيز تواجدها العسكري في سوريا، ومساعي تهريب أسلحة متطورة إلى "حزب الله" في لبنان.

وأفادت تقارير في الأيام الأخيرة أن غارات جوية استهدفت مركزًا للقيادة ومخازن أسلحة في مطار دمشق الدولي، كما استهدفت غارة أخرى مدرجًا للطائرات في قاعدة T4 الجوية شرقي سوريا، وتتحدث تقارير عن سقوط قرابة 16 قتيلًا ينتمون لفصائل عراقية موالية لإيران في مدينة الميادين، وفي جنوب البوكمال بمحافظة دير الزور.

وحسب صحيفة "معاريف"، يعتمد التقرير على صور فضائية، تخص شركة الأقمار الاصطناعية، ايمدج سات إنترناشيونال (ISI) الإسرائيلية، مشيرة إلى أن الغارات جاءت كرسالة واضحة إلى طهران، بأن إسرائيل لن تسمح لها بتنفيذ خططها في سوريا.

ونوهت الصحيفة، إلى أن الصور التي نشرتها الشركة الاستخبارية، وقارنتها بصور التقطت قبل الغارات، تظهر أضرارًا فادحة نجمت عن الغارات المنسوبة لإسرائيل، ولا سيما في مطار دمشق الدولي وقاعدة T4، مشيرة إلى أن شحنات سلاح إيرانية، كانت ستذهب إلى حزب الله من بين أهداف الغارات الأخيرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق