هل سيمتنع إعلاميو بي بي سي العرب عن نشر مواقفهم السياسية؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

بعد اصدار تعليمات المدير العام الجديد لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) تيم ديفي للموظفين بعدم نشر آرائهم السياسية على مواقع التواصل الاجتماعي، فهل ينسحب ذلك على اللغة العربية وخدمات الأخبار في اللغات الأخرى.

رغم أن دوافع القرار جاءت من ضغوط محلية في بريطانيا إلا أن أريبيان بزنس يحاول الحصول على رد من بي بي سي حول شمول هذه القرار لخدمات الأخبار باللغات الأخرى وبالتالي منع العاملين العرب في بي بي سي من نشر الأراء السياسية الشخصية لهم على منصات الشبكات الاجتماعية.

وتعتمد بعض برامج بي بي سي العربية على الخوض في مواضيع سياسية تبرز فيها مواقف مراسلي القناة العربية بطرق عديدة مثل فقرة تريندينغ، على سبيل المثال كذلك الحال مع إعادة تغريد تدوينات معينة تحمل مواقف سياسية واضحة.

وكان مدير بي.بي.سي قد أكد بأنه لا مكان لآراء موظفي بي بي سي السياسية على مواقع التواصل الاجتماعي

وتولي ديفي (53 عاما) المنصب يوم الثلاثاء ليصبح المدير العام السابع عشر للمؤسسة العريقة. وقال إن جمهور بي.بي.سي يعتبرون أن ما يشكلها هو “منظور محدد” بحسب رويترز.

وقال يوم الخميس في أول خطاب أمام الموظفين “إذا أردت أن تكون كاتب رأي في مقال أو مدافع عن حملة حزب ما على وسائل التواصل الاجتماعي فهذا خيار متاح لكن لا يجب أن تكون وقتها تعمل في بي.بي.سي”.

وتقع على عاتق ديفي، الذي تولى المنصب خلفا لتوني هال، مهمة تأمين مستقبل المؤسسة التي تأسست قبل 98 عاما في وقت يتعرض فيه نموذج تمويلها، القائم على رسوم يدفعها كل منزل لديه جهاز تلفزيون، لهجوم من بعض نواب البرلمان. وقال إنه لا يريد أن تتحول المؤسسة إلى “بي.بي.سي باشتراك لتخدم قلة” رغم أنه يعتقد انها ستجد شعبية كبيرة في بعض مناطق البلاد.

وأكد أنه ملتزم بإبقاء تمويل بي.بي.سي تمويلا عاما لكن عليها أن تعكس كل الآراء السياسية في كل البلاد وكذلك كل الفئات العمرية. وشكك رئيس الوزراء بوريس جونسون من قبل في وجوب استمرار تلقي المؤسسة

للتمويل برسوم رخصة التلفزيون، بالنظر إلى تنامي خدمات قائمة على اشتراكات المشاهدين مثل نتفليكس. كما انتقد أعضاء في حزب المحافظين الذي يتزعمه بي.بي.سي بسبب ما يعتبرونه تحيزا منها لصالح السياسات التي تميل لليسار.

كما انتقد آخرون على الجانب الآخر من المشهد السياسي أيضا بعض التغطيات الإخبارية لهيئة الإذاعة البريطانية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق