التايمز: الرقابة والقمع أبرز ملامح إمبراطورية أردوغان العثمانية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
التايمز: الرقابة والقمع أبرز ملامح إمبراطورية أردوغان العثمانية, اليوم الجمعة 4 سبتمبر 2020 11:47 صباحاً

رصد تقرير لصحيفة «التايمز» البريطانية التحركات الأخيرة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والتي رؤيته العثمانية المستقبلية، والذي أشار إلى أنه في البداية احتفل أردوغان بعد أن قام بتحويل متحف «آيا صوفيا» إلى مسجد، بالإضافة إلى تحويل كنيسة «شورا» التي تعود إلى القرن الـ 4 وهي واحدة من أقدم المباني البيزنطية في إسطنبول إلى مسجد أيضًا.

وفي أغسطس الماضي، أعلن أردوغان عن اكتشافه أكبر مستودع للغاز الطبيعي في البحر الأسود، يأتي ذلك وسط خطواته المستفزة في شرق البحر المتوسط، كما رحب في وقت سابق بوفد من حماس في أنقرة والذي لاقى انتقادات عدة، معربًا عن دعمه للمتطرفين كرد على الإعلان الأخير عن اتفاقية السلام بين إسرائيل والإمارات.

وأشار التقرير إلى أن هذه التحركات إلى أنها بمثابة بوادر لسياسة الإمبراطورية العثمانية، والتي تعتمد بشكل رئيسي على تأمين الموارد الطبيعية وفرض نفوذ تركيا في الخارج، لافتا إلى أن البلاد تشهد حالة من القمع الداخلي، بدأت بإحكام قبضة أردوغان على حرية وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى محاولة النظام التركي إخراج الدولة من اتفاقية اسطنبول لعام 2011، وهي معاهدة لمجلس أوروبا تلزم الدول بحماية المرأة من العنف الأسري.

وذكر التقرير أن العديد من التقارير السابقة تحدثت حول محاولات أردوغان إحياء الإمبراطورية العثمانية أو تنصيب نفسه سلطانًا، وتسائلت "التايمز" بأي سلطان عثماني يريد أردوغان تشبيه نفسه؟

وأوضحت الصحيفة البريطانية أن أجندة أردوغان السياسية وآفاقه، تتشابه مع السلطان التاسع للإمبراطورية العثمانية سليم الأول، منوهة على أن إعادة إنشاء برنامج سياسي مشابه لبرنامج سليم، يعد بمثابة تهديد خطير لتركيا والشرق الأوسط، بل والعالم بسبب السياسة القمعية والحروب التي قد تنشب بسبب هذا الفكر، كما يتطلب جعل تركيا دولة عثمانية مرة أخرى نوعًا من العنف والرقابة الداخلية والتحكم في زمام الأمور، وهو الأمر الذي أظهر أردوغان أنه مستعد بالفعل لاستخدامه.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق