تفاصيل جهود صندوق مصر السيادي لتنفيذ قرار الرئيس بشأن أراضي مجمع التحرير والحزب الوطني

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أصدر الرئيس عبدالفتاح السيسي، القرار الجمهورى رقم 459 لسنة 2020، حيث جاءت المادة الأولى كالتالى: «تزال صفة النفع العام عن أملاك الدولة العامة الواردة ضمن المادة الثانية من هذا القرار».

وجاءت المادة الثانية: تنقل ملكية العقارات التالى بياناتها فيما بعد وفقا للخرائط والإحداثيات المرفقة لصالح صندوق مصر وتقيد في دفاتره وهى:

1- أرض ومبنى مجمع التحرير بمساحة 3.055 فدان تعادل 12832 م.

2- أرض ومبانى المقر الإدارى لوزارة الداخلية ” المبنى القديم ” بمساحة 4.60 فدان تعادل 19349.8م.

3 - أرض الحزب الوطنى المنقضى بجوار المتحف المصرى بمساحة 3.95 فدان تعدل 166612.68 م. 

4 - أرض ومبانى القرية التعليمية الاستكشافية بمدينة السادس من أكتوبر بمساحة 25553،98 متر مربع. 

5 - أرض ومباني القرية الكونية بمدينة السادس من أكتوبر بمساحة 679842،8115 متر مربع. 

6 - أرض ومبانى ملحق معهد ناصر بكورنيش شبرا مصر بمساحة 13727.452 متر مربع. 

7 - أرض حديقة الأندلس وحديقة الحيوان بطنطا بمحافظة الغربية بمساحة 5،96 فدان تعادل 25035،083 متر مربع.

وجاءت أبرز المعلومات عن تطورات صندوق مصر السيادي لتنفيذ قرارات الرئيس:

- جار بحث سبل استغلال الأصول المنقولة للصندوق السيادي بمنطقة وسط البلد من جهات حكومية مختلفة، ومنها مجمع التحرير الذي يأتي ضمن باكورة الأصول التي سيتم تطويرها ضمن المخطط الطموح لمنطقة القاهرة الخديوية.

- التعاون بين الجهات المختصة من أجل تعظيم الاستفادة من أصول الدولة غير المستغلة، وتحقيق أعلى عائد من استخدامها بالشكل الأمثل، لزيادة موارد الدولة، واستغلال تلك العوائد في مشروعات التنمية والتطوير المختلفة الجاري تنفيذها في ربوع مصر.

- الصندوق سيقوم بدور المطور العام لهذه الأصول في إطار رؤية القيادة السياسية ووزارة الإسكان لإعادة المنطقة لرونقها بالشراكة مع مستثمرين دوليين ومحليين، خاصة في ظل الإقبال الكبير على الشراكة في مجمع التحرير.

- مناقشة أفضل السبل لاستغلال أصول الدولة غير المستغلة، ومنها على سبيل المثال مبنى مجمع التحرير - أرض مبنى الحزب الوطني بميدان التحرير، وذلك طبقًا للاحتياجات الفعلية، وفى إطار الدراسة الأشمل للمكان المحيط، وبما يحقق أعلى عائد للدولة.

- ضرورة اختيار الأنشطة المناسبة لأصول الدولة غير المستغلة في محيط القاهرة الخديوية، بما يتناسب مع الطبيعة التاريخية للمدينة، ويتكامل مع مشروعات التطوير الجاري تنفيذها بالقاهرة، لعودتها لممارسة دورها التاريخي والثقافي والحضاري.

- العمل على الانتهاء من الدراسات اللازمة لتحديد أفضل الاستخدامات لمبنى مجمع التحرير بما يتناسب مع طبيعته وطبيعة المنطقة تمهيدا لدعوة المطورين المتخصصين في المجالات المختلفة من فندقة وأنشطة إدارية وتجارية ذات طابع خاص.

- كما يبحث الصندوق سبل التعاون الاستثمارى مع المستثمرين المحليين والأجانب للاستثمار في أصول الصندوق بمنطقة القاهرة الخديوية لإثراء المنطقة بأنشطة جديدة تعظم من قيمة هذه الأصول.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق