فى أول مقال بالإندبندنت.. محمد صلاح يدعو لدعم الفقراء والمشردين حول العالم

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

الخميس، 03 سبتمبر 2020 05:00 م

نشر محمد صلاح نجم المنتخب الوطنى وليفربول الانجليزى، أول مقال من كتابته بجريدة "إندبندنت" البريطانية يدعو خلاله للاهتمام بالأطفال الفقراء والمشردين عبر أنحاء العالم وعلى الأخص فى الدول النامية، مؤكداً زيادة حاجتهم للرعاية فى ظل خسائر أزمة فيروس كورونا، والتى أدت بدورها لغلق المدارس والمقاهى ودور السينما، وهو ما تسبب فى تدمير حياة العديد من هؤلاء الأطفال والشباب.

وجاء مقال محمد صلاح ما يلى..

أغلقت المدارس والجامعات فى جميع أنحاء العالم، نظرا لإجراءات الوقاية من فيروس كورونا، لقد أفرغت المكاتب والفنادق والملاعب والمقاهى والمتاحف ودور السينما، فى كل مكان تقريبًا.

ولم يتوقف الأمر فقط على تعطيل تعليم أطفالنا وشبابنا ولكن أيضًا تعطل عمل أولئك الذين يعلمون فى تلك الأماكن، وتم غلق مصادر رزق الآباء الذين يبذلون كل ما فى وسعهم لدفع ثمن الكتب والزى المدرسى والرحلات المدرسية، مما ترتب عليه تراكم الديون على عاتق هؤلاء الآباء، وأيضا تسبب فى تدمير حياة ملايين الشباب.

أصبحت سفيرًا لبرنامج مدارس الشبكة الفورية (INS) قبل أيام فقط من حدوث جائحة فيروس كورونا، يعمل المعهد فى شراكة مع مؤسسة فودافون ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR)، لتقديم تعليم رقمى عالى الجودة للعديد من الطلاب اللاجئين، فإن ضمان جودة التعليم اليوم يعنى تقليل الفقر والمعاناة غدًا.

ويتمنح التلمذة الصناعية وفرص العمل للأطفال المشردين واللاجئين وغيرهم على حد سواء، وسيتم تقديم وسائل لإعالة أنفسهم وأسرهم.

بينما نواجه هذا الوباء معًا، سيلعب الابتكار دورًا حاسمًا إذا لم يفقد الأطفال والشباب النازحون فى العالم كل الأمل فى الحصول على تعليم معتمد وعالى الجودة، وليس فقط الابتكار الذى يتم قياسه فى هذا المشروع، ولكن التفكير الجريء والخيالى عبر جميع أنحاء العالم. من أجل جعل التعليم حقيقة واقعة.

وحذر محمد صلاح متابعيه من إهمال هؤلاء الأطفال قائلا، "إذا لم يلعب الجميع دوره، ستواجه أجيالا من الأطفال مستقبلًا قاتمًا على الأخص فى مناطق العالم الأكثر فقرًا، ولكن إذا عملنا كفريق واحد فسيمكننا منحهم الفرصة التى يستحقونها للحصول على مستقبل كريم دعونا لا نفوت هذه الفرصة."

وأكد نجم ليفربول على أن الهدف من دوره الجديد هو زيارة المدارس التى يدعمها برنامج المعهد الوطنى للإحصاء لزيادة الوعى بالأهمية الحيوية للتعليم الجيد للأطفال اللاجئين، مثل خطط سفر العديد من الأشخاص الآخرين، ولكنه أشار إلى أنه سيغير خططه بعد حدوث تلك الجائحة لدعم الأطفال بشكل أفضل.

واختتم صلاح مقاله قائلا "يحتاج الأطفال الذين تم اقتلاعهم من ديارهم إلى كتب ومدارس ومعلمين مؤهلين وغير ذلك، لكنهم يحتاجون أيضًا إلى التكنولوجيا الرقمية التى تربطهم ببقية العالم، وهذا يعنى الحاجة إلى شراكات أفضل مع القطاع الخاص، الذى يتقدم لإنشاء وتقديم الحلول التكنولوجية وتوفير البرامج والأجهزة والاتصال".

مقال محمد صلاح

 

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق