أخبار عاجلة

صراع الأجنحة يتصاعد.. رامي مخلوف يفضح بشار الأسد ويلوّح بمقاضاة النظام (شاهد)

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
صراع الأجنحة يتصاعد.. رامي مخلوف يفضح بشار الأسد ويلوّح بمقاضاة النظام (شاهد), اليوم الجمعة 1 مايو 2020 02:43 مساءً

في تطور مثير يشير إلى تنامي الصراعات بين أجنحة السلطة داخل نظام الأسد، خرج رجل الأعمال الأقوى في البلاد رامي مخلوف، في تسجيل مصور، تحدث فيه عن استهدافه بشكل شخصي من قِبَل النظام.

وقال "مخلوف"، وهو ابن خال بشار الأسد، في تسجيل بثه مساء الخميس، عبر صفحة على "فيسبوك"، إن النظام السوري شريكه فيما يملكه من أموال وشركات، أبرزها شركة "سيرتيل" للاتصالات، وأنه يؤدي كل الرسوم المترتبة على شركاته، والمؤسسات التي يمتلكها من أهم دافعي الضرائب للنظام والمشغلة لليد العاملة، زاعمًا أن ما يملكه من أموال هي "من فضل الله".

واتهم "مخلوف" بشكل واضح النظام السوري بظلمه، بعد قرار "الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد" إنذار شركتيه بضرورة دفع المستحقات البالغة 233.8 مليار ليرة (نحو مليار دولار).

وأضاف "مخلوف" أنه لا يوجد لدى "الدولة" أية حقوق عنده، لأنه وشركاته يؤدون بانتظام ما يترتب عليهم من التزامات مالية، معتبرًا أن مطالبته أخيرًا بدفع نحو 130 مليار ليرة سورية (نحو 120 مليون دولار) هو "محض ظلم".

وأكد "مخلوف" أنه سوف يقوم بالدفع حتى لا يحرج رئيس النظام ولأن " الدولة عندما تجبره على فعل شيء سيفعله مجبرًا ولا خيار له" لافتًا "أن شركاته من أكثر الشركات الملتزمة بدفع الضرائب، وهي من أبرز رافدي الاقتصاد والخزينة".

أضاف مخاطبًا "الأسد" :"لن أحرجك ولن أكون عبئًا عليك، ولكني أريد أن أشرح لك الموقف" وأضاف: "أنت تعرف كم قدمت منذ بداية 2011، وكيف تنازلت عن الأملاك علنًا، أرسل من شئت لتدقيق الأوراق وهذه هي الحقيقة ولكني تعبت من هذا الطاقم".

وهاجم "مخلوف" السلطات، قائلًا إنها غير محقة بمطالبها، ويحق له أن يقاضيها، مهددًا بأنه سيضع كل الوثائق في الوقت المناسب.

وناشد رئيس النظام شخصيًا "التدخل لتقسيط وجدولة عملية الدفع، لأن المبلغ كبير، وقد يؤدي إلى انهيار شركة سيرتيل، المخدم الرئيسي للهواتف النقالة في سوريا".

وختم "مخلوف": "هناك مبلغ سيدفع وأرجو يا سيادة الرئيس أن تقوم بنفسك بتوزيعه على الفقراء الذين أنت مؤتمن عليهم"، بحسب تعبيره.

وفي نهاية كانون أول/ ديسمبر الماضي، أصدر النظام السوري قرارًا بالحجز الاحتياطي على أموال "رامي مخلوف"؛ بتهمة "التهريب".

ويعتبر رامي مخلوف، واجهة بشار الأسد الاقتصادية، وصاحب الصلاحيات الأوسع والحظوة الأكبر في الحصول على الاستثمارات، ونيل المناقصات وإدارة الشركات، وفي مقدمتها شركة "سيرياتيل".

وأكدت مصادر موالية لنظام الأسد خلال الفترة الماضية عن وجود خلافات كبيرة بين عائلتي الأسد ومخلوف، بسبب رفض الأخير دفع مبلغ مالي كبير جدًا، وذلك ثمن التدخل الروسي وحماية النظام من السقوط، حيث تقدره المصادر بالمليارات.

المصدر
الدرر الشامية الإخبارية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا