أخبار عاجلة

اشتباكات بين القوات الحكومة و"الانتقالي" في سقطرى.. ومحروس: أوقفنا الهجوم

شهدت محافظة أرخبيل سقطرى اليوم الجمعة اشتباكات عنيفة، بين قوات حكومية، ومتمردين ومسلحين تابعين للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات في محافظة أرخبيل سقطرى.

 

وقالت مصادر محلية إن اشتباكات عنيفة استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة، اندلعت بين القوات الحكومية، ومتمردين من الجيش ومسلحين تابعين للانتقالي، في المدخل الغربي لمدينة حديبو عاصمة المحافظة.

 

وأوضحت المصادر أن الاشتباكات بدأت عقب محاولة جديدة لمتمردي ومسلحي الانتقالي اجتياح حديبو للسيطرة عليها.

 

ولفتت إلى أن القوات الحكومية تمكنت من إفشال المحاولة وأعطبت مدرعات بحوزة المتمردين ومسلحي الانتقالي.

 

وأشارت إلى أن القوات السعودية في سقطرى تدخلت ونجحت في وقف الاشتباكات وعودة المتمردين ومسلحي الانتقالي إلى مواقعهم، فيما استقرت القوات التابعة للرياض على المدخل الغربي لحديبو.

 

ووفقا للمصادر فقد اسفرت المواجهات عن سقوط قتيل وجرحى من المتمردين ومسلحي الانتقالي، دون مزيد من التفاصيل.

 

وفي السياق ذاته افاد محافظ سقطرى رمزي محروس، الجمعة، أن القوات الحكومية أوقفت هجمات ميليشيات الانتقالي الجنوبي القادمة من محافظات الضالع وأبين على الأرخبيل.

 

وقال محروس في تصريحات صحفيه أدلى بها، أن ما نعمله اليوم، هو من أجل حماية أهلنا وناسنا وأعراضنا وأطفالنا في هذه المحافظة.

 

ولفت إلى أن القوات الحكومية لن تعتدي على أحد، مشيرا إلى أن من يحاول أن يعتدي عليهم سيتصدون  لهم بقدر استطاعتهم، بل هو واجبنا.

 

وأكد أن أبناء الأرخبيل يمنعون من يعتدي عليهم، ولكن ضمائرهم لا تسمح لهم بأن يعتدون على أحد، لافتا إلى أن من نواجههم هم اخواننا لكنهم أجبرونا على ذلك ونحن مسالمين ولم نطلق عليهم رصاصة واحدة.

 

وأضاف: اليوم أجبرونا أبناء الضالع وأبناء يافع وأبناء ابين على المواجهة، ولكن بفضل الله سبحانه وتعالي أوقفنا تقدمهم.

 

وتابع: بناءً على توجيهات من الرئاسة أُبلغنا أن التحالف سيقوم بمهمة تأمين المدينة وإرجاع كل القوات إلى أماكنها ونحن قمنا بواجبنا ونتمنى السلامة للجميع.

المصدر
الموقع

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا