ملك البحرين: السلام خيارنا الإستراتيجي ونهجنا يقوم على التعايش

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أكد عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة للرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال اتصال هاتفي على أن السلام خيار استراتيجي للمنامة، وشدد على «أن رؤية المملكة ونهجها يقوم على التفاهم والحوار والتعاون وتعزيز التعايش والتقارب بين الشعوب ومختلف
الثقافات بعيدا عن التوترات».

وذكرت وكالة أنباء البحرين الرسمية (بنا) أن الملك حمد بن عيسى آل خليفة تلقى التهنئة من الرئيس ترامب خلال الاتصال الهاتفي بالتوقيع على إعلان تأييد السلام بين مملكة البحرين وإسرائيل.

وتقدم العاهل البحريني بالشكر للرئيس الأميركي على «مساعيه في الوصول إلى هذه الاتـــفــاقيـــات وجهوده في دفع جهود إحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط من أجل مستقبل أكثر ازدهارا واستقرارا».

من جانبه، أعرب الرئيس الاميركي عن «شكره وتقديره لجلالته على جهود المملكة في التوصل إلى هذا الاتفاق».

وأكد ترامب أن «البحرين انتهجت نهج السلام الذي سيشجع الجميع على الدخول في عملية السلام بما يضمن تحقيق الأمن والاستقرار والرخاء لجميع دول المنطقة وشعوبها».

وفي ضوء التوقيع على إعلان تأييد السلام بين مملكة البحرين وإسرائيل، جرى اتصال هاتفي بين م.كمال بن أحمد محمد وزير المواصلات والاتصالات البحريني وميري رغيف وزيرة النقل الإسرائيلية، حيث تبادل الجانبان التهاني بتوقيع إعلان تأييد السلام بين البلدين.

وذكرت وكالة «بنا» في بيان أنه تمت مناقشة سبل التعاون في مختلف مجالات النقل والمواصلات وآليات تطويرها وانعكاساتها القادمة على اقتصادات المنطقة.

في هذه الاثناء، قال كبير مستشاري البيت الابيض وصهر الرئيس الاميركي جاريد كوشنر إنه سيكون للإمارات والبحرين دور كبير في تحقيق حل الدولتين، مضيفا أن هناك خطة اقتصادية لتطوير الاقتصاد الفلسطيني.

وأكد كوشنر في مقابلة مع قناة «العربية» الإخبارية أن إيران لن تحصل على السلاح النووي طالما بقي الرئيس ترامب في السلطة.

وشدد على أن ترامب سيعمل على منع طهران من تمويل المجموعات المسلحة في المنطقة.

في غضون ذلك، قال المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ودول أفريقيا، نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف، إن توقيع اتفاقية السلام بين الإمارات والبحرين مع إسرائيل، لن تضر بالتسوية الفلسطينية الإسرائيلية وستعزز السلام.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي لوكالة «سبوتنيك» امس إن البحرين والإمارات ملتزمتان بمبادرة السلام العربية وحل المشكلة الفلسطينية على أساس مبدأ، «دولتين لشعبين» داخل حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

في السياق، وقعت «موانئ دبي العالمية»، المزود الرائد للحلول اللوجستية الذكية عددا من مذكرات التفاهم مع شركة «دوفرتاوار» وذلك في إطار تقييم فرص تطوير البنية التحتية اللازمة للتجارة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل وكذلك تعزيز الحركة التجارية في عموم المنطقة.

وذكرت وكالة انباء الامارات الرسمية (وام) في بيان امس أن سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة «موانئ دبي العالمية»، وقع ثلاث مذكرات تفاهم مع شركة دوفرتاوار، وهي شركة يملكها شلومي فوغيل، الشريك في أحواض بناء وإصلاح السفن الإسرائيلية وميناء إيلات.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق