سياسة التفاهة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
سياسة التفاهة, اليوم الجمعة 4 سبتمبر 2020 12:02 مساءً

سياسة التفاهة

نشر في الشروق يوم 04 - 09 - 2020

2127004
أصبحت التفاهة المعممة la futilité généralisée مسارا وقرارا بل ثقافة ومنتوجا فكريا مرغوبا فيه ومندوبا إليه الى درجة الشطحات البهلوانية في السياسة، في الإعلام، في الفنون وفي غيرها من المجالات.
فهل أن التفاهة أصبحت وباءا، على غرار وباء كورونا، يحاصر الدولة ويضربها في مقتل ويعيقها عن الخروج من عنق الزجاجة؟
وهل أن " تتفيه " الحياة بجميع مفرداتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية أصبح سياسة رسمية للدولة؟
فالتافهون أصبحوا يسيطرون على أدوات الإعلام والسياسة وحتى الإنتاج ضرورة أن هاجسهم المنفعة ولا شيء غير ذلك وقانونهم لا دخل للأخلاق فيه تحكمه نزعة حب الكسب والتملك بأكثر ربح وبأقل خسارة حتى أن اليد العاملة مجرد أرقام والمواطنة citoyenneté عندهم أوالوطنية patriotisme تعد مسائل هامشية، فأموال التافهين أغلبها مشكوكا في سلامة مصدرها فضلا عن كونها مهربة للخارج بطريقة أو بأخرى وابناؤهم يدرسون في الخارج في أعرق الجامعات وإن درسوا في الداخل فيكون في الجامعات الخاصة دون سواها والغاية المرتجاة من الدرلسة هي الحصول على الشهادة أو الديبلوم بأسرع وقت ممكن لأن الوقت عندهم قيمة سوقية وربحية ولا يهم التكوين والزاد المعرفي لديهم.
ولا عجب أن ترى جاهلا تاجر ممنوعات أو مهربا مارقا عن القانون أو متهربا من الضرائب يبني مصحة يشغل بها أكبر الأطباء الذين افنوا العمر في العلم والمعرفة أو أن يملك جامعة خاصة ليشغل أساتذة فطاحل أو أن يؤسس شركة مقاولات يشغل بها نوابغ المهندسين أو أن يبني مسجدا لتبييض سيرته الفاسدة ويفاخر به ويكابر.
ووسائل الإتصال الحديثة، بما في ذلك الإعلام الهابط والذباب الإلكتروني الأزرق، تبارك مسعاهم وتجعلهم محط الأنظار ومراكز إشعاع في زحمة الغوغاء والعبث الإتصالي حتى أصبح القط أسدا والدجاجة نعامة.
الكلمة أصبحت بوق دعاية تافهة والصورة استعراضية مقززة وتم تحقير الأفكار البناءة وأثرت التفاهة بدرجة كبيرة على السياسة حتى أصبح الفضاء السياسي بمثابة قاعة عرض show room وأصبحت على ذلك الأساس المجالس النيابية سركا استعراضيا تافها شكلا ومضمونا.
وتتفيه المجتمع والسياسة خصوصا عملية ممنهجة ومدبرة في زحمة النيوليبرالية والتكالب المسعور على الربح.
وديمقراطية الدهماء la démocratie de la plèbe هي السبب المباشر في رداءة الحياة السياسية، فعندما يترشح الأميين والجهلة للإنتخابات النيابية، على وجه الخصوص، ويكون الناخب فاقد الوعي المجتمعي والسياسي، فماذا ننتظر؟
يقال بأن هناك 70 نائبا في البرلمان غير حاصلين على شهادة البكالوريا، ناهيك وأن هذه الشهادة انهارت قيمتها العلمية منذ سنوات، فما قيمة ديمقراطية كسيحة في شعب عقوله متصحرة وانتماءه الوطني كأضعف ما يكون؟
هل ننتظر من هؤلاء حياة سياسية سليمة قوامها المعرفة فتكون دعامة لاقتصاد معطوب؟ قطعا لا.
وتظهر والحالة تلك من حين لآخر سياسات ترقيعية متتالية لا تخطيط لها ولا استشراف مستقبلي وعند الحاجة يقع الاستنجاد بالتكنوقراط بدعوى أنهم قادرون على إيجاد الحلول فتكون حلولهم ظرفية وعرضية سريعة على غرار الوجبات السريعة fast food، لا تسد رمقا ولا تشبع حاجة أي أن السياسة في بلادنا أصبحت بضاعة استهلاكية ينسحب عليها قانون البضائع المعلبة، تستهلك ثم ترمى في سلة المهملات بدون ديمومة ولا استمرارية.
والتفاهة السياسية ليست حكرا على تونس، فلقد توصل الفيلسوف السياسي الكندي Alain Denault لنظرية سياسية عن حكم التافهين للعالم في كتابه la médiocratie أي حكم التفاهة الذي يتزعمه التافهون والذي انتشر في أكثر من مكان وأكثر من دولة وهو حكم الرويبضة الذي تحدث عنه نبينا محمد عليه الصلاة والسلام قبل ما يزيد عن 1400 عام.
لذا، فإني أقولها صماء دون جنون الغوغاء بأن المعطى الثقافي يعتبر أكبر دعامة للذوق العام ومنه للسياسة ومن يقول بخلاف ذلك تنقصه يقظة الضمير وفصاحة اللسان وقوة البيان.
وأقول كذلك بأن التغيير الجوهري والعميق قادم لا محالة، سواء أراده تجار السياسة المتواجدين على الساحة من عدمه.
وننتظر ثورة ثقافية ناعمة تتعلم من أخطاء الثورة السياسية فتتفادى نقاءصها وزلاتها وخيباتها.
كما يجب عليها أن تكون ثورة إبنة زمنها، ثورة وليدة الثورة التكنولوجية، ثورة التواصل السريع والمنفتح على كل مفردات المعرفة، ثورة المثقفين الحقيقيين الواقع تغييبهم والمفكّرين التنويريين، ثورة على السفسطائيين بائعي الكذب والاوهام، ثورة الجيل الجديد، الذي يمثل وقود الحياة، على القوالب المحنطة والصناديق الجاهزة والانماط المستوردة، ثورة على الجيل الذي يجتر الأنماط القديمة المستهلكة التي ثبت إفلاسها ويعجز عن تقديم الحلول والخطط الجديدة التي تتماهى ومتطلبات المرحلة، ثورة على عقلية الإحباط والجذب الى الخلف سواء باستعمال الدين أو بغيره من الترهات والاراجيف، ثورة على الأفكار منتهية الصلوحية out of date، ثورة على أعداء التغيير، على الجيل الذي اعتاد الاستكانة وقدس التضحية في سبيل إرضاء الجلاد، الجيل الذي تعود القول "أصمت فالجدران لها آذان". ثورة ترفض الكذب والتهميش والفساد والظلم والزعامات الكاذبة، ثورة تحارب تكميم الأفواه وحجب الحقائق كما تحارب الطابور الخامس الذي يعرقل مسيرة الانعتاق.
هذه الثورة الحقيقية التي نريدها ونطمح إليها لا الثورة الصورية والمفتعلة التي نعيشها...
= القاضي: الطاهر بن تركية =
= رئيس دائرة جنائية بمحكمة الإستئناف بتونس =

.



إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق