الجهاد تعليقاً على بيان الأمناء العامون: نرفض حل الدولتين واقتصار حقنا على حدود 67

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
الجهاد تعليقاً على بيان الأمناء العامون: نرفض حل الدولتين واقتصار حقنا على حدود 67, اليوم الجمعة 4 سبتمبر 2020 02:37 صباحاً

رام الله - دنيا الوطن

عبرت حركة الجهاد الإسلامي، عن رفضها أحد بنود البيان الختامي لاجتماع الامناء العامون الذي عقد الخميس، في لبنان ورام الله بالتزامن وحضره الأمناء العامون للفصائل الفلسطينية.


وقالت الحركة، في بيان صحفي: "إننا إذ نعلن تأكدينا على كل الخطوات العملية التي وردت في البيان الختامي للاجتماع، وضرورة انجاح تلك الخطوات، فإننا نؤكد على موقفها الثابت برفض حل الدولتين  واقتصار حقنا على  دولة على حدود 67".

وأضاف البيان: "إن موقف الحركة الثابت هو العمل على تحرير فلسطين كاملة من البحر إلى النهر وعدم التفريط بأي ذرة من ترابها المقدس، وندعو إلى إعادة بناء وتفعيل منظمة التحير الفلسطينية وفق أسس نتفق عليها لتشمل وتمثل جميع القوى الفلسطينية". 

الجدير ذكره، أن البيان الختامي لاجتماع الأمناء العامون قال في مطلعه: "في هذه اللحظات المصيرية من تاريخ شعبنا، والتي تتعرض فيها قضيتكم المركزية لمخاطر التآمر والتصفية ومحاولات اختزالها في حلول معيشية، وتجريدنا من حقنا في تقرير مصيرنا، وإقامة دولتنا المستقلة كاملة السيادة على حدود الرابع من حزيران عام 1967، والقدس المحتلة عاصمتها، كما نصت عليه وثيقة الوفاق الوطني، وحل قضية اللاجئين وحقهم في العودة إلى ديارهم الذين هجروا منها على أساس القرار 194، تأتي المؤامرات والمخططات التي تقوم بها حكومة الاحتلال والإدارة الأمريكية الحالية، من خلال صفقة القرن ومخططات الضم، وتمرير التطبيع المجاني الذي رفضه شعبنا بأكمله".

وخلال الاجتماع، قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة: إن الفلسطينيين، لم يعد لديهم ترف الاختلاف، مضيفاً: "أصبحت الحقيقة بارزة وجهاً لوجه، فأمامنا المشروع الصهيوني، يتمدد في المنطقة، ويحقق إنجازات لم يحلم بها مؤسسوه".

وأضاف النخالة: "اتفاق أوسلو أثبت فشله، وحينها صفق لنا العالم؛ لأننا تنازلنا عن حقنا في فلسطين، ووصلنا لما وصلنا إليه".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق