الارشيف / أخبار عربية

اليونان تنتخب أول رئيسة للبلاد

انتخبت القاضية إيكاتيريني ساكيلاروبولو ـ 63 عاماً ـ، الأربعاء رئيسة للجمهورية بأغلبية 261 صوتاً في البرلمان، لتصبح أول امرأة في تاريخ اليونان تصل إلى هذا المنصب الذي يعتبر فخرياً بشكل عام.
كانت ساكيلاروبولو رئيسة لمجلس الدولة، ومدافعة بشدة عن قضايا البيئة، ولا تنتمي إلى أي حزب سياسي، كما أنها من دعاة تحسين حقوق المرأة. وقال رئيس الحكومة المحافظ إنها مرشحة «الوحدة» و«التقدم» وقد اختارها لهذا المنصب لأنها بعيدة عن الانقسامات الحزبية التقليدية في البلاد.
وفور تسميتها في 15 كانون الثاني/يناير في خطاب متلفز ألقاه ميتسوتاكيس، حظيت المرشحة بإجماع في مجتمع يعتبر «ذكورياً» إلى حد كبير ولا يصل إلى مستوى الدول الأوروبية الأخرى في مجال المساواة بين المرأة والرجل.
وقال رئيس الوزراء «لقد آن الأوان لكي تنفتح اليونان نحو المستقبل». وكان قد واجه انتقادات فور توليه مهامه بسبب تعيين امرأتين فقط في منصبين وزاريين في حكومته. وأضاف «نحن لا نخفي الواقع، المجتمع اليوناني لا يزال يشهد تمييزاً بحق النساء. لكن هذا الأمر يتغير من الآن وصاعداً، بدءاً بقمة هرم السلطة».
وساكيلاروبولو حائزة إجازة في القانون الدستوري وقانون البيئة من جامعتي آثينا وباريس-السوربون، وابنة قاض في المحكمة العليا دافع عن حقوق اللاجئين والأقليات والحريات المدنية. لكنها تميزت بشكل خاص في ملفات حماية البيئة مع الحرص في الوقت نفسه على الحفاظ على الاستثمار في البلاد التي شهدت أزمة مالية استغرقت عقداً من الزمن. وواجهت في هذا الإطار انتقادات لأنها دافعت عن مشروع استثمار مثير للجدل لشركة مناجم كندية في شمال البلاد. وسيعد وصولها إلى رأس السلطة في اليونان لولاية من خمس سنوات ورقة رابحة في يد الحكومة المحافظة التي تراهن على الطاقة المراعية للبيئة.
وفيما هناك امرأة من كل خمس نساء في اليونان عاطلة عن العمل، حققت ساكيلاروبولو اختراقاً حين أصبحت أول امرأة على رأس أعلى محكمة في البلاد في تشرين الأول/اكتوبر 2018 بتسمية من رئيس الوزراء السابق الكسيس تسيبراس.
ورحب زعيم المعارضة اليسارية بانتخاب الرئيسة، قائلاً «لقد خدمت على الدوام العدالة وحماية الحقوق الفردية والحيادية الدينية للدولة. إن انتخابها يكافئ القيم التقدمية التي دافعت عنها بصفتها قاضية».

المصدر
الخليج

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا