الارشيف / أخبار عربية

كلمة الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله

توجّه الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن #نصرالله بكلمة إلى اللبنانيين تناول فيها الملفّ اللبناني و"التدخل الأميركي"، كما وتطرّق إلى الشأن الحكومي. 

وأكّد أنّ الأميركيين يحاولون توظيف الاحتجاجات في الدول بما يخدم مصالحهم، ويعلنون دعمهم لهذه الحركات واستعدادهم لتقديم العون والمساعدة، لكن بما يخدم مشاريعهم وشروطهم، وهذا السلوك عام، ساد في هونغ كونع ودول أميركا الشمالية وحتى في الدول الحليفة لأميركا. وفي لبنان، بعد 17 تشرين، افترض الأميركيون أنّ الاضطرابات ستتواصل في لبنان وسوريا واليمن وفي أي مكان توجد فيه إيران، لا الفساد والمطالب المحقة والبطالة. وافترضوا أنّ التظاهرات هي ضدّ إيران، علماً أنّه لم يُطرح في الأيام الأولى للتظاهر ما له علاقة بإيران أو نفوذها، إنما كانت الشعارات تتعلق بقضايا مطلبية وسياسية داخلية. واعتبروا أنّها ثورة الشعب اللبناني ضدّ "حزب الله" وضدّ سلاح المقاومة، بمساعدة بعض وسائل الإعلام العربية.  

وتابع: "وفق بومبيو، فإنّ الخطر هو حزب الله والولايات المتحدة حاضرة لمساعدة اللبنانيين التخلّص من هذا الخطر. بكل فخر واعتزاز، إنّ حزب الله هو خطر على اسرائيل في مسألة الأمن والمياه والآن النفط والغاز. ولأنّ اسرائيل لم تستطع معالجة هذا الخبر، ها هي تستغلّ الوضع الاقتصادي اللبناني. والمعادلة المطروحة: تخلّوا عن قوتكم وقدرتكم الدفاعية على أمل أن نساعدكم. فبتنا بين خيارين: الجوع الأكيد أو النهوض المحتمل. وأنا أدعو اللبنانيين إلى الوعي، فلبنان في هذه المشكلة بسبب التشتّت والعصبيات الطائفية والمناطقية والحسابات الحزبية والطائفية، أما لو ترفّعنا وقلنا إنّ لبنان في حالة طوارئ، فبالتأكيد نحن قادرون على إنقاذ بلدنا من المأزق المالي والاقتصادي".

وفي الملف الحكومي، قال: "نأمل أن يحصل تكليف لمن تختاره أكثر الأصوات، لكن عملية التأليف لن تكون سهلة".

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا