أخبار عربية

إدانة رئيس سورينام بالقتل لإعدامه معارضين عام 1982


دانت محكمة في سورينام، أمس الأول الجمعة، الرئيس ديسي بوترسيه، بتهمة القتل، لإعدامه 15 معارضاً في العام 1982، عقب انقلاب للاستيلاء على السلطة، وحكمت بالسجن 20 عاماً على الرجل الذي هيمن على التاريخ الحديث لتلك المستعمرة الهولندية السابقة.
وقضت المحكمة بأن بوترسيه أشرف على عملية قام خلالها جنود تحت قيادته بخطف 16 معارضاً حكومياً بارزاً، من بينهم صحفيون ومحامون وأساتذة جامعات من منازلهم، وقتلوا 15 منهم في العاصمة باراماريبو. وينفي بورترسيه الاتهامات، وبإمكانه الطعن على قرار المحكمة.
وطالبت أحزاب المعارضة الرئيس الذي يزور حالياً الصين بالاستقالة. ولم تصدر بعد المحكمة التي دانته أمراً باعتقاله.
وقاد بوترسيه سورينام خلال الثمانينات كرئيس لحكومة عسكرية، ثم تولى المنصب من جديد في 2010، وضمن إعادة انتخابه لخمس سنوات بعد ذلك.
(رويترز)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا