أخبار عاجلة
أبطال كينيا يتدربون على جانبي الطريق -
أبطال كينيا يتدربون على جانبي الطريق -
خمسة ملايين مشاهد يزفون عودة «البوندسليغا» -
خمسة ملايين مشاهد يزفون عودة «البوندسليغا» -
هبـة الحسـين: مشـواري لـن يتـوقـف عند «مخرج 7» -
هبـة الحسـين: مشـواري لـن يتـوقـف عند «مخرج 7» -
6 حيل خفية في خرائط جوجل تحتاج إلى معرفتها -
6 حيل خفية في خرائط جوجل تحتاج إلى معرفتها -

قرقاش: بناء تكتل عربي لاستقرار وتقدم المنطقة يواجه هجمة إقليمية شرسة

قرقاش: بناء تكتل عربي لاستقرار وتقدم المنطقة يواجه هجمة إقليمية شرسة
قرقاش: بناء تكتل عربي لاستقرار وتقدم المنطقة يواجه هجمة إقليمية شرسة

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
قرقاش: بناء تكتل عربي لاستقرار وتقدم المنطقة يواجه هجمة إقليمية شرسة, اليوم الجمعة 1 مايو 2020 02:24 مساءً

قال وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي الدكتور أنور قرقاش إن بناء تكتل عربي ينظر إلى الاستقرار والتقدم كأساس للمنطقة ومستقبلها يواجه هجمة إقليمية شرسة للتدخل في الشؤون العربية.

وذكر قرقاش في تغريدة عبر حسابه على تويتر اليوم الجمعة أنه لا يستغرب من الأخبار الكاذبة التي تطال السعودية ومصر والإمارات وبوتيرة مستمرة من منصات معروفة.

وتأتي تغريدة قرقاش بعد أيام من بيان للخارجية الإماراتية أعربت فيه  "عن بالغ قلقها من التدخل التركي في الشؤون العربية، بما في ذلك الشأن الداخلي الليبي".

وكشفت وكالة بلومبيرغ العام الماضي أن تركيا تسعى من خلال دعمها لحكومة الوفاق الليبية إلى إنقاذ مبالغ تقدر بمليارات الدولارات، وكذلك تأمين المزيد من مصادر النفط والغاز في البحر المتوسط، حسب مسؤولين أتراك.

ونقلت الوكالة عن مسؤولين تركيين أن الهدف الرئيس لتركيا من وراء دعم فايز السراج وحكومته في طرابلس يتمثل في ضمان قدرتها على استكمال مشاريع البناء في ليبيا، والتي تقدر قيمتها بنحو 18 مليار دولار، والتي كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اتفق بشأنها مع الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

الوسومات:

تاريخ النشرمايو, 01 / 2020 12:19 GMT

تاريخ التحديثمايو, 01 / 2020 12:23 GMT

المصدر
إرم نيوز

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق جواسيس وهجمات إلكترونية لسرقة بيانات وأسرار لقاح " كورونا"
التالى الصحة: 557 إصابة جديدة بـ كورونا و 114 حالة شفاء و 6 حالات وفاة