باكستان تحظر مواقع مواعدة بينها «تيندر»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

باكستان تحظر مواقع مواعدة بينها «تيندر»

منعت باكستان الثلاثاء إمكان وصول مستخدمي الإنترنت إلى عدد من مواقع المواعدة بينها «تيندر»، إذ اعتبرت أنها تبث مواد «منافية للأخلاق» و«خادشة للحياء»، في خطوة تأتي بعد أيام من تهديها بحظر موقع «يوتيوب» لأسباب مماثلة.

وأعلنت الهيئة الباكستانية للاتصالات في بيان أنها حظرت الوصول إلى «تيندر» «غريندر» «سايهاي» «تاغد» «سكاوت»، موضحةً أن هذه التطبيقات لم تستجب طلباتها «مطابقة (مواد المحتوى التي تعرضها) عبر البث التدفقي مع القوانين الباكستانية»، وفقا لوكالة فرانس برس.

وبررت الهيئة هذا الحظر بأن «لهذه المواد المنافية للأخلاق والخادشة للحياء ولها آثاراً سلبية»، وكانت الهيئة هددت الخميس شركة «يوتيوب» التابعة لـ«غوغل» بأنها ستمنع أي مواد مصوّرة «مستهجنة»، ومنها «المواد المبتذلة والخادشة للحياء والمنافية للأخلاق وصور العري وخطاب الكراهية».

ووجهت الهيئة في يوليو الفائت إنذاراً أخيراً إلى تطبيق «تيك توك» الصيني وأمرتها بحذف المحتويات التي تعتَبَر «فاحشة»، ثم عمدت إلى منع دخول تطبيق «بيغو لايف» موقتاً ولعبة «بلاير أنونز باتلغراوندز»، وانبرى المدافعون عن حرية التعبير من فورهم لانتقاد قرار الهيئة الجديد.

ورأى مدير منظمة «بايتس فور أول» للدفاع عن الحقوق عبر الإنترنت شهزاد أحمد أن «شرطة الأخلاق هي نفسها غير أخلاقية»، وقال «إذا قرر بالغون استخدام أحد التطبيقات، فليس للدولة أن تملي عليهم ما إذا كان يجب أن يستخدموها أم لا»، وأضاف «لا يسعنا إلا أن نستنكر هذا الانتهاك للحياة الخاصة»، واصفاً هذا المنع بأنه «سخيف كلياً».

وأكدت «تيندر» أنها ستكون «مسرورة بمناقشة» الأمر مع الهيئة الباكستانية، والبحث معها في «الجهود الرامية إلى مطابقة» القوانين الباكستانية، آملة في أن يكون هذا النقاش «مثمراً»، أما «غريندر» فهو تطبيق مخصص للمثليين الذين يعاقبون بالسجن في باكستان بموجب قانون موروث من حقبة الاستعمار البريطاني، أو حتى بالإعدام وفق الشريعة الإسلامية المطبقة في هذا البلد، لكنّ القضاء الباكستاني لم يصدر أي قرار من هذا النوع في مثل هذه القضايا.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق