مدبولي يتابع مشروع إنشاء سد جيوليوس نيريري بتنزانيااليوم الجمعة، 4 سبتمبر 2020 10:37 صـ   منذ 14 دقيقة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعا؛ لمتابعة مشروع إنشاء سد ومحطة «جيوليوس نيريري» لتوليد الطاقة الكهرومائية بقدرة 2115 ميجاوات، على نهر «روفيجي» بتنزانيا، والذي ينفذه التحالف المصري «المقاولون العرب- السويدي إليكتريك».

حضر الاجتماع الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والسفير يسري خليل، نائب مساعد وزير الخارجية لشئون دول حوض النيل، واللواء محمود نصّار، رئيس الجهاز المركزي للتعمير، والمهندس أحمد العصّار، نائب رئيس مجلس إدارة شركة المقاولون العرب، ومسؤولو عدد من الجهات المعنية.

وفي مستهل الاجتماع، أكد رئيس الوزراء أن الرئيس عبدالفتاح السيسي كلّف بتنفيذ مشروع إنشاء سد ومحطة «جيوليوس نيريري» بدولة تنزانيا على أعلى مستوى، بحيث يكون معبرًا عن قدرة قطاع المقاولات المصرية على إنجاز المشروعات الكبرى بأعلى جودة.

وخلال الاجتماع، أشار الدكتور عاصم الجزار إلى أن المشروع يهدف إلى توليد طاقة بقدرة 2115 ميجاوات، موضحًا أنه سيتم نقل الطاقة المتولدة منه عبر خطوط جهد 400 ك فولت، على أن تدمج الطاقة الكهربائية المتولدة منه مع شبكة الكهرباء العمومية.

وأوضح أن مشروع إنشاء محطة لتوليد الطاقة هو محل دراسة من قبل الحكومة التنزانية منذ الستينيات من القرن الماضي، وفي ديسمبر من 2018 قامت حكومة تنزانيا بإسناد عقد إنشاء المشروع في مناقصة عالمية إلى التحالف المصري المشترك بين شركتي المقاولون العرب والسويدي إليكتريك بتكلفة 2.9 مليار دولار.
وأضاف اللواء محمود نصار أن سد «جيوليوس نيريري» يتحكم في الفيضان لحماية البيئة المحيطة من مخاطر السيول والمستنقعات ولتخزين حوالي 34 مليار متر مكعب من المياه في بحيرة مستحدثة بما يضمن توافر المياه بشكل دائم على مدار العام لأغراض الزراعة والصيد، والحفاظ على الحياة البرية المحيطة في أكبر محمية طبيعية بإفريقيا، وواحدة من أكبر المحميات في العالم.
وأكد أن المشروع يتكون من جسم السد الخرساني الرئيسي، بالإضافة إلى 4 سدود تكميلية لتكوين الخزان المائي بسعة 34 مليار م3، وسدين مؤقتين أمام وخلف السد الرئيسي، ومحطة التوليد الكهرومائية، موضحًا أنه سيتم إنشاء مجمع سكني وشبكة طرق مؤقتة ودائمة لخدمة منطقة المشروع، وإنشاء مفيض للمياه، ونفق بطول 703م، وكوبري خرساني دائم واثنين من الكباري على نهر «روفيجي».
وتطرق اللواء نصار إلى أنه على الرغم من التحديات التي يواجهها منفذو المشروع والمتمثلة بشكل كبير في حدوث أربعة فيضانات منذ ديسمبر 2019 وحتى مارس الماضي، إلا أنه أمكن إنجاز جزء كبير من المشروع، وبلغ عدد العمالة به 5233 عاملًا من بينهم 526 عاملًا مصريًا، و3974 عاملًا تنزانيًا، فضلًا عن 733 عاملًا أجنبيًا من دول أخرى.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق