الارشيف / المزيد

خبير: الأطباء يتوقعون حدوث وباء عالمي لفيروس كورونا في السنوات المقبلة

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
خبير: الأطباء يتوقعون حدوث وباء عالمي لفيروس كورونا في السنوات المقبلة, اليوم الأربعاء 22 يناير 2020 04:33 مساءً

https://cdnarabic1.img.sputniknews.com/images/101460/25/1014602542.jpg

عربي - أخبار وآراء وراديو Sputnik

https://cdnarabic2.img.sputniknews.com/i/logo.png

Sputnik

https://cdnarabic2.img.sputniknews.com/i/logo.png

https://arabic.sputniknews.com/science/202001221044147159-%D8%AE%D8%A8%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B7%D8%A8%D8%A7%D8%A1-%D9%8A%D8%AA%D9%88%D9%82%D8%B9%D9%88%D9%86-%D8%AD%D8%AF%D9%88%D8%AB-%D9%88%D8%A8%D8%A7%D8%A1-%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A-%D9%84%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3-%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%86%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%AF%D9%85%D8%A9/

يتوقع الأطباء حدوث وباء عالمي في السنوات المقبلة ، وسيكون أحد الأسباب المحتملة لهذا الفيروس أحد الفيروسات التاجية. صرح بذلك في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" رئيس نقابة الأطباء الإسرائيليين ليونيد إيدلمان.

هل سيكون هناك فيروس جديد؟

نحن نعلم أنه في السنوات القليلة المقبلة، هناك فايروسات جديدة تهدد العالم، ولكن لا نعرف حتى الآن كورونا تحت أي نوع من الفيروسات التاجية، ولكن ربما يكون ذلك وباء جديد".

وبدأ الوباء في الصين والشرق الأوسط، وتحدث ليونيد إيدلمان عن إمكانات الإصابة بالوباء، قائلاً: "من المعروف أن فيروس كورونا معروف بأنه، كقاعدة عامة، تسبقه أعراض تتمثل بـ نزلات البرد الشائعة مع سيلان الأنف والسعال، لكن هناك تغيرات تحدث في الفيروسات، تسبب أحد هذه التغييرات في عام 2003 في وباء شديد يسمى "السارس"، جعلت الفيروس يتسبب بالتهاب رئوي، وكانت هناك حالات قاتلة، أصيب بها الكثير من الموظفين".

"الإنفلونزا الإسبانية"؟

أحد أكثر الأوبئة دموية في التاريخ كان وباء الإنفلونزا الإسبانية، التي جلبها جنود أمريكيون حطوا في أوروبا، وفقا لتقارير وتقديرات مختلفة، مات من 50 إلى 100 مليون شخص، في السنوات الأخيرة منه.

وحذرت منظمة الصحة العالمية من أن هذا النوع من الوباء قد يحدث وينتشر بسرعة قريبًا.

الانتشار السريع

كما أشار رئيس نقابة الأطباء العالمية إلى أنه في سياق العولمة، يمكن أن يؤدي انتشار الفيروسات بسهولة إلى الوباء إذا لم يتم اتخاذ التدابير اللازمة بسرعة.

وقال: "في العولمة، فإن معدل انتشار الفيروس الجديد مرتفع للغاية، إنه خطر حقيقي لبعض البلدان، حيث بدأ الناس في التحقق من درجة حرارة الأشخاص الذين يدخلون البلاد باستخدام أجهزة استشعار بالأشعة تحت الحمراء".

لا يوجد علاج محدد

الخطر الرئيسي لمثل هذه الفيروسات، حسب إيدلمان، هو عدم وجود علاج محدد، لذلك، في الوقت الحاضر، ينبغي أن تركز جهود الأطباء وعلماء الأوبئة على منع انتشار مرض خطير.

وأضاف: "المشكلة هي أنه لا يوجد علاج محدد لهذه الفيروسات، مثل المضادات الحيوية ضد الميكروبات، لذلك هناك عنصر مهم للغاية هو الكشف في الوقت المحدد ومنع انتشاره، وقال الطبيب: "في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك إسرائيل، نحن نراقب فقط بينما لا يوجد لقاح لذلك".

المصدر
سبوتنيك

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا