الارشيف / أخبار السعودية

مؤسسة (نظّف العالم)!!

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
مؤسسة (نظّف العالم)!!, اليوم الجمعة 10 أبريل 2020 12:09 صباحاً

مؤسسة (نظّف العالم)!!

نشر في المدينة يوم 10 - 04 - 2020

1681717
تشير بعض الدراسات إلى أن المملكة العربية السعودية، تنتج ما يقارب من 15 مليون طن من النفايات كل عام، وبنسبة 1.4 كيلوغرام لكل فرد حسب إحصاءات عام 2019م. وحسب الإحصاءات الرسمية أيضاً، فإن معدل النمو السكاني في المملكة في حدود (3.4%) سنوياً، مما يعني أن حجم النفايات المنتجة سيتضاعف لما يقارب (30 مليون) طن سنوياً، بحلول عام 2033م. ومعظم هذه النفايات حالياً تقبع في مقالب نفايات مخصصة، عدا حوالي (10-15) %، منها تتم معالجتها وإعادة تدويرها.
والآن، يعد تدوير النفايات للاستفادة منها أحد أهم الحلول الاقتصادية الناجحة. فهي من جهة تقلل من حجم التلوث الناتج عن حرق النفايات وتسهم كذلك في التقليل من الاعتماد على المصادر الطبيعية في الإنتاج والتصنيع من جهة أخرى، عدا عن تأثيرها العميق على البيئة واستخداماتها في إنتاج الطاقة. وفي الدول المتقدمة نجد أن التدوير واعتماده كوسيلة إنتاج نظيفة لا يقتصر على الحكومات بل هو مسؤولية مشتركة بين الدولة والمجتمع.
ومن أجمل الأمثلة في مجال تدوير النفايات، ما قام به رائد الأعمال الأمريكي شون سيبلير (Shawn Seipler)، الذي يحكي أنه عندما كان يعمل مديراً تنفيذاً لإحدى الشركات بالولايات المتحدة وكونه كان يمضي أغلب أيام العام في رحلات عمل ويسكن في فنادق في شتى أنحاء الولايات المتحدة تساءل في إحدى المرات: إلى أين تذهب قطع الصابون المهملة ولوازم النظافة الشخصية من نفايات الفنادق والمطاعم وما إلى ذلك في الفنادق التي يسكنها، وحين قام بالاستفسار من موظفي فندق الهيلتون حيث كان يقطن أجابوه بأنها تلقى في القمامة كنفايات ولا يعرفون مصيرها بعد ذلك، علماً بأن هذا النوع من النفايات يتم تغييره يومياً في جميع دورات المياه بالفندق.
كمية النفايات التي تلقى يومياً من فندق واحد في مدينة أمريكية واحدة، جعل (شون سيبلر) يفكر في حجم النفايات التي يمكن الاستفادة منها بعد تدويرها من جميع فنادق أمريكا. في عام 2009م ومن جراج في ولاية فلوريدا بدأ (شون سيبلر) بجمع كل ألواح الصابون وأدوات النظافة المستعملة من الفنادق وقام بتدويرها وتوزيعها على المحتاجين داخل وخارج الولايات المتحدة، وبعمله هذا ساهم في الحد من انتشار الأمراض الجلدية والفيروسية والبكتيرية في المجتمعات الفقيرة؛ كمرض الرئة والإسهال اللذين يتسببان في مقتل 1.1 مليون طفل دون سن الخامسة سنوياً على مستوى العالم واللذين يمكن تجنبهما بغسل اليدين بالصابون. بعدها أنشأ «شون سيبلر»، عام 2009م شركته الخاصة المعروفة بمؤسسة شون الخيرية «نظّف العالم» أو (Clean the World) والتي قامت بتوزيع ما يقارب من 50 مليون لوح صابون في أكثر من 127 دولة حول العالم، وتتعامل مع أكثر من 8,000 منشأة فندقية حول العالم تجمع منها النفايات وتعالج في أربعة مراكز كبرى لتجميع وتدوير النفايات تتبع لمؤسسته الخيرية (نظف العالم).



المصدر
سعورس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا