الارشيف / أخبار السعودية

لم يكن واشنطن عبقريًا ولا مفكرًا - د. حمزة السالم

د. حمزة السالم

فن إدارة الحياة بشتى تطبيقاتها يتمثَّل أولاً في الاعتراف بسنن الله الكونية وعدم مصادمتها، أو اعتقاد أنه يمكن الخروج عنها.. فمتى تم الاعتراف جاءت الخطوة الثانية التي تتمثَّل في التعامل مع سنن الله لتتناغم سوياً لتنتج أفضل ما فيها، لا لاعتماد واحدة دون أخرى، ولا إهمالها ليصادم بعضها بعضا.

فالحياة لا تخرج إلا من مخاض، والغيث لا يهطل إلا بعد العواصف، والبحر لولا التلاطم لفسد ماؤه وماتت أحياؤه، فبهذا يصفو ماؤه من زبده، فيخرج خيراته ويُسقط غثاءه. وكذلك هو حال أثر تنوّع الفكر واختلاف الشخصيات، على نوعية القرار ومدى جودته.

فالمظاهر الطبيعية للحياة (كالغيث والبحر)، تجتمع وتختلف عن المجتمع الإنساني (كفرق العمل واللجان والمجالس).. فهما وإن كان كلاهما يتشارك في حتمية التنوّع والتّضاد بين أفراد المنظومة الواحدة، من أجل استخراج الأفضل والأمثل، إلا أن مظاهر الحياة محكومة بقوانين ثابتة لا تتغيَّر غالباً، بينما المجتمعات الإنسانية محكومة بقوانين فطرية غير ثابتة ومتغيِّرة (كالتنافس والتّحاسد والتّباغض والمصالح والولاءات).

فالسياسية الإدارية الناجحة هي التي تملك فن إدارة التنافس والتّحاسد والتّباغض والمصالح والولاءات التي تكون غالباً هي المحرك للتنازع بين أفراد فرق العمل (هذا على افتراض كفاءة أفراد مجموعة العمل).

ومن سنَّة الله في خلق الناس، أن أصحاب الفكر الواحد، والشخصية المتشابهة يتآلف بعضهم مع بعض. والعكس هو كذلك من سنَّة الله.. وهذا هو الفخ الذي تقع فيه المجتمعات الإنسانية المتخلفة.

فمجموعة العمل ذات الفكر الواحد والشخصية المتشابهة، لا يمكنها الخروج برأي مُبدع خارج عن الصندوق.. كما أن العثور على مجموعة متنوِّعة في فكرهم وفي شخصياتهم، مع استطاعة عملهم سوياً بتناغم يمكنه تحقيق النتائج الأمثل للقرار، هو أمر شبه مُتعسِّر ونادر. وهنا تظهر المعضلة.

لذا فمن فنون إدارة التنافس والاختلاف: الحرص على عدم الجمع بين مجموعة عمل مختلفة في فكرها وشخصياتها اختلافاً عظيماً.. ولكنه يعمل على الاستفادة من هذا التنوّع بأن يجعل هذا التنوّع دافعاً لإخراج أفضل الأفضل، وذلك بتقسيمهم إلى مجموعتين منفصلتين: مجموعة فرقة العمل، ومجموعة التحدي الفكري.

فالتناغم في فرقة العمل وإن كان ذو منافع، إلا أنه يُؤدي إلى توحّد الفكر والخلود للاتكالية.. فوجود التحدي الفكري مع اختلاف الشخصيات من جانب آخر، هو الذي يُخرج أفضل ما عند الفريقين ويمنع الخطأ والفساد والاتفاق على تبادل المصالح، كما يخلق ثقافة قبول هذا التحدي والمطالبة به من فرق العمل ذاتها، كشرط لازم لتحقيق الأمثل والأفضل في القرار النهائي.

وجامع الحديث: لم يكن جورج واشنطن مفكراً ولا مثقفاً ولا إستراتيجياً عسكرياً ولا سياسياً، ولم يكن يتميّز بعبقرية لينكون أو ذكاء روزفلت، فبماذا نجح الرجل في تحرير بلاده ومن ثم في جمعها وتأسيس أنظمتها الداخلية والخارجية؟

نجح واشنطن في زهده في القيادة وفي مهارته الخارقة في اختيار الرجال وفي قيادة الشخصيات المتنافرة والأفكار المتضادة. ومن أوضح الأمثلة على هذا، اختياره لعباقرة زمانه ثم جمعهم في حكومته كجمعه لجفرسون كاتب الدستور الأمريكي كوزير للخارجية، وبين هاملتون كوزير للمالية، وكانا كديكين يستحيل أن يتصادما إذا اجتمعا، وواشنطن يستمع لهما ويفصل بينهما أحياناً إذا تشابكا بالأيدي. فقد كان واشنطن مؤمناً، أن الحياة لا تخرج إلا من مخاض، وأن الغيث لا يهطل إلا بعد العواصف، والبحر لولا التلاطم لفسد ماؤه وماتت أحياؤه، فبهذا يصفو ماؤه من زبده، فيخرج خيراته ويُسقط غثاءه.

المصدر
صحيفة الجزيرة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا