الارشيف / أخبار السعودية

تعليق إجراءات العمرة صحيح للحفاظ على سلامة الناس

قالت الإدارة العامة للحج والعمرة في السودان: إنها تتابع الإجراءات الاحترازية التي أصدرتها المملكة بتعليق رحلات العمرة وإيقاف التأشيرات مؤقتاً لمنع وصول فيروس كورونا، معتبرة أنها إجراءات صحيحة مؤقتة جاءت حفاظاً على سلامة المعتمرين والمواطنين بالمملكة.

وأكدت الإدارة في بيان لها، أنها أجرت اتصالات مكثفة مع السلطات السعودية وتبين لها ذلك، وطمأن البيان السودانيين الذين أكملوا إجراءاتهم والذين يرغبون في العمرة لهذا الموسم، أن الإجراءات التي صدرت هي إجراءات مؤقتة ووقائية، وستزول عقب وضع التدابير اللازمة لمنع وصول المرض إلى المملكة.

ووجهت الإدارة الشركات الناقلة جواً وبحراً والوكالات والشركات السياحية المرخص لها ترتيب أوضاع المعتمرين وفقاً لهذه الإجراءات وجدولة سفرهم لاحقاً، كما تؤكد الإدارة أنه لن يضار أي معتمر أو يفقد حقوقه، وستقوم الإدارة بإصدار تعميمات لاحقة حول هذا الأمر متى ما اقتضت الضرورة ذلك.

ودعت الإدارة عبر بيانها الله تعالى أن يجنب الجميع الأمراض ويحفظ المسلمين والعالم قاطبة من كل مكروه.

ومن جانبه، قال الرئيس العام لجماعة أنصار السنة المحمدية بالسودان د. إسماعيل عثمان محمد الماحي: إن المملكة ظلت تقوم برعاية الحرمين الشريفين وتهيئتهما لراحة الحجاج والمعتمرين والزائرين، كما جعلت أمنهم وسلامتهم وصحتهم في أعلى سلم أولوياتها، ومن أجل ذلك أنشأت المستشفيات والمراكز الصحية الثابتة والمتنقلة وذلك بأعلى درجات الجودة وقمة الكفاءات الطبية والصحية والخدمية، مما وفر مناخاً وبيئة عظيمة وراحة تامة أقبل معها الحجاج على عبادة الله عز وجل في سهولة ويسر وأمن وأمان، كل ذلك قياماً بواجبات الولاية على الحرمين الشريفين.

وأشار الشيخ إسماعيل إلى أن المملكة تمتلك خبرة عظيمة في كيفية إدارة الحشود والتعامل معها لا توجد لدى أية دولة في العالم، وتخضع هذه الخبرات للمراجعة المستمرة والبحوث من الخبراء في مختلف التخصصات الأمنية والصحية والهندسية وغيرها.

وأضاف قائلاً: «لكل ما تقدم وغيره فإن قرار المملكة بتعليق تأشيرات العمرة وغيرها - مؤقتاً - اعتباراً واحترازاً مما يجري في العالم من بلاء عظيم بانتشار هذا الوباء المسمى - فيروس كورونا الجديد - ووفق ما قال به الخبراء في المملكة وفي العالم، وتحسباً واستباقاً لخطر انتشاره من الدول التي تعاني منه إلى بلاد الحرمين».

وقال الرئيس العام لجماعة أنصار السنة المحمدية بالسودان: «أعتقد أن هذا القرار قرار صائب وموفق بإذن الله عز وجل، وأنه احتراز معتبر، يتفق مع نهج المملكة في اتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر وفق ما تمليه الدراسات والتوصيات من الجهات الطبية المختصة داخل المملكة وخارجها من منظمات عالمية ودولية تتابع تطور انتشار هذا المرض، وقبل ذلك كله اتباعاً للشرع الحنيف».

ولفت الشيخ إسماعيل إلى أن «الشريعة جاءت بتحصيل المصالح وتكميلها، وتعطيل المفاسد وتقليلها بحسب الإمكان، وتقديم أعلى المصلحتين بتفويت أدناهما، واحتمال أدنى المفسدتين لدفع أعلاهما».

وأضاف: «وقد جاء في الشريعة الإسلامية التوجيه بالحجر الصحي درءاً واجتناباً لمخاطر الأمراض كما في صحيح البخاري أنه صلى الله عليه وسلم قال: «إذا سمعتم بالطاعون بأرض فلا تدخلوها، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها» عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما، وجاءت الشريعة بأحكام الإحصار بسبب مانع من عدو أو مرض، وهو تعامل مع النسك بعد الدخول فيه وإنشائه ثم تعذر إتمامه كما أمر الله تعالى: (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ) سورة البقرة 196. ومضى الرئيس العام لجماعة أنصار السنة المحمدية بالسودان للقول: «فيشرع التحلل بعد ذبح الهدي، بسبب هذا المانع، واليوم احتيج إلى تعليق التأشيرة للعمرة قبل الدخول في النسك لنازلة نزلت بالناس وهو أخف من الخروج من النسك بعد الدخول فيه لعلة الخوف من المرض».

وأشار إلى أن القرار جاء مبيناً أن الأمر مؤقت وأنه يخضع للمتابعة باستمرار؛ وهو بذلك يتيح للجهات المختصة في المملكة وغيرها الفرصة لإحكام التدابير والإجراءات اللازمة لسلامة وصحة قاصدي الحرمين الشريفين والمواطنين والمقيمين، مؤكداً أنه لكل ما تقدم فإنه يرى أهمية هذه القرارات في هذا الوقت والظرف الدقيق، راجين نفعها بإذن الله تعالى.

وختم بالقول: «نرجو الله وندعوه بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يرفع البلاء والوباء عن عباده في كل مكان، وأن يحفظ المسلمين وبلادهم وبلاد الحرمين خاصة، وهي تحتضن الحرمين الشريفين محج المسلمين ومزارهم، كما نذكر بأن هذا ابتلاء يستوجب التوبة والرجوع إلى الله تعالى ودعاءه سبحانه وتعالى، وثقتنا فيه تعالى أنه سيرفع هذا البلاء، والله ولي التوفيق».

المصدر
جريدة الرياض

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا